الإمارات

«كيميائية الإمارات» تشارك في «عمومية الاتحاد الخليجي» بالمنامة

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت الجمعية الكيميائية الإماراتية في اجتماع الدورة الثالثة للجمعية العمومية لاتحاد الكيميائيين الخليجي، والذي استضافته الجمعية الكيميائية البحرينية في فندق قلولدن توليب بالمنامة أمس.
وأثنت الكيميائية موزة سيف مطر الشامسي، مساعد الأمين العام لاتحاد الكيميائيين العرب رئيس الجمعية الكيميائية الإماراتية على موافقة مجلس الوزراء في مملكة البحرين الشقيقة، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة على تسجيل الاتحاد في مملكة البحرين، مشيدة بالدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الخليجية الرشيدة للعمل المجتمعي التطوعي الكيميائي.
ورفعت إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، أسمى آيات التقدير والعرفان من كيميائي الإمارات المشاركين في تأسيسه على المكرمة الرمضانية بتسجيل الاتحاد في البحرين، مثمنة جهود فريق الأمانة العامة للاتحاد والجمعية الكيميائية البحرينية.
وأكدت الكيميائية موزة الشامسي، أن رؤية الجمعية الكيميائية الإماراتية تنصب في الارتقــاء بالكيمياء في الإمارات إلى العالمية، وتطمح في رسالتها إلى تطوير العمل الكيميائي في الدولة، من خلال تقديم وتعزيز الأبحاث والدراسات الكيميائية، وإبراز جهود الكيميائيين في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي، وتحقيق الشراكة المجتمعية الفاعل. كما تعمل الجمعية على توثيق العلاقة بين الكيميائيين والمعاهد والمؤسسات العلمية، والتعريف بدور الكيمياء في تطوير المجتمع في شتى الميادين.
وقال الكيميائي جمال ناصر العتيبي أمين عام اتحاد الكيميائيين الخليجي: «تم خلال الاجتماع تسليم رئاسة الاتحاد لمملكة البحرين واستعراض التقريرين الإداري والمالي للأمانة العامة ومراجعة مستجدات تسجيل الاتحاد لدى مملكة البحرين واعتماد الخطة الاستراتيجية لأعمال الاتحاد المقدمة من الأمانة العامة، واعتماد أعمال اللجنة الاستشارية للاتحاد ومقترحات تطويرها، وإبراء ذمة الأمانة العامة وإجراء انتخابات الأمانة العامة للدورة الجديدة، وإقرار موعد ومكان اجتماع الدورة الرابعة للاتحاد».
وأشار العتيبي إلى أن الاتحاد قد تم إشهاره يوم الثالث من يونيو 2016م في الكويت، ويضم تحت مظلته كل الجمعيات والنقابات العلمية الكيميائية الرسمية من أجل التعاون العلمي وتوحيد الجهود وتعزيز مكانة علم الكيمياء في الخليج، وكذلك تبادل الخبرات والمعارف، وتكريس العمل في البحث العلمي والإنتاج الفكري بما يكمّل مبادرات القطاعات الوطنية القائمة لإيجاد الحلول الدائمة للتحديات الوطنية في الخليج في مجالات الطاقة والمياه والأمن الغذائي والتدريب والتعليم. وهو اتحاد علمي تعاوني تحت التأسيس، وجار حالياً استكمال مسوغات تسجيله بشكل رسمي.