عربي ودولي

المعارضة تتهم الدوحة وأنقرة بالتآمر لتقوية «الإخوان» في آسيا الوسطى

أبوظبي (الاتحاد)

اتهمت المعارضة القطرية أمس نظام تميم بن حمد بالاتجاه لتمويل مخطط تركي جديد في آسيا الوسطى، للاستحواذ على نفوذ مالي وسياسي وقاعدة جديدة لإعادة تقوية تنظيم الإخوان الإرهابي. مناشدة دول آسيا الوسطى وحكوماتها وشعوبها، اتخاذ الحيطة والحذر، والوقوف في وجه ما يحاك ضدهم.
وقالت المعارضة في تغريدات على «تويتر» «يتجه النظام القطري إلى تمويل مخطط تركي جديد في آسيا الوسطى، بعد أن طلبت أنقرة من تميم المباشرة بوضع الآليات المالية لهذا المسار فور الانتهاء من الانتخابات التركية»، وأضافت «إن التوجه القطري التركي نحو المنطقتين هو محاولة من ضمن محاولات سابقة للاستحواذ على نفوذ مالي وسياسي وقاعدة جديدة لإعادة تقوية تيار تنظيم الإخوان الإرهابي. وبالعادة يكون تطبيق هذا النوع من الخطط المشتركة بين النظامين القطري والتركي، يقوم على دفع مجموعات إرهابية لشن عمليات تخريبية لتهريب المستثمرين المنافسين لهما، ويلي ذلك عملية تصعيد عقائدي إخواني يحاول أن يخدع الطبقات الشعبية أن التنظيم هو الذي يستطيع الوقوف في وجه أفكار داعش والقاعدة، بينما هو في الحقيقة أساس عقيدة التنظيمين الإرهابيين». وختم قائلاً «ائتلاف المعارضة القطرية يناشد دول آسيا الوسطى وحكوماتها وشعوبها اتخاذ الحيطة والحذر والوقوف في وجه ما يحاك ضدهم من قبل الدوحة وأنقرة وأجهزتهما الاستخباراتية».