عربي ودولي

إدراج موقع سعودي وآخر عماني ضمن التراث العالمي

أقر اجتماع لجنة التراث العالمي الـ 42 والمنعقد برئاسة واستضافة مملكة البحرين بين 24 يونيو الجاري وحتى 4 يوليو القادم، مساء اليوم، إدراج واحة الأحساء السعودية ومدينة قلهات العمانية على لائحة التراث الإنساني العالمي لليونسكو في اليوم الأول لتقييم المواقع المرشح إدراجها على لائحة التراث العالمي.
 
يأتي إدراج واحة الأحساء على لائحة التراث الإنساني العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) بعد مدائن صالح (2008)، والدرعية التاريخية (2010)، وجدة التاريخية (2014) والنقوش الصخرية في حائل (عام 2015) نظرا لقيمتها التاريخية والحضارية حيث تعد مصدر إشعاع حضاري وجذب سياحي متميز على مستوى العالم في المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وتقع الواحة في محافظة الأحساء وتنمو فيها أكثر من مليون ونصف نخلة، وتعد أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم تقام بجوارها أعمال زراعية واسعة لوفرة المياه والعيون العذبة فيها.

ويشتمل الموقع على عدة معالم وهي: مسجد جواثى، وقصر إبراهيم، وقصر صاهود، وقصر محيرس، وقصر أبو جلال، وميناء العقير، وجبل قارة، وسوق القيصرية.

أما في سلطنة عمان، فقرر اجتماع لجنة التراث العالمي إدراج مدينة قلهات، أقدم مدينة عمانية، وأول عاصمة لعمان قبل دخول الإسلام إليها.

تضاف مدينة قلهات إلى المواقع المدرجة وهي:

- الأفلاج الخمسة (2006) وذلك للمكانة الدولية لهذا النظام المائي الفريد الذي يشكل موروثا حضاريا أبدعه العمانيون.

- قلعة بهلا وسورها في محافظة الداخلية بجوار سوق بهلا وتضم: واحة بهلاء بأسواقها التقليدية وحاراتها القديمة ومساجدها الأثرية وسورها الذي يبلغ طوله ما يقارب 13 كلم ويعود تاريخ بنائه إلى فترة ما قبل الإسلام.

- مستوطنة ومدافن "بات" الواقعة في محافظة الظاهرة، ولاية عبري، ويلحق بها الخطم "الوهره" ومدافن وادي العين وتعتبر من المواقع الأثرية والتاريخية التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد.

- طريق اللبان في وادي دوكة وآثار الواحات في الشصر وموانئ خور روري والبليد.

يذكر أن لجنة التراث العالمي ستنظر خلال هذه الدورة في ترشيحات 28 موقعا جديدا لإدراجها في قائمة التراث العالمي. كما ستنظر في حالة صون 157 موقعا مدرجا من قبل في القائمة، ومنها 54 موقعا مدرجا في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.