الاقتصادي

النفط يقفز مع تأهب السوق للعقوبات على إيران

منصة نفطية (أرشيفية)

منصة نفطية (أرشيفية)

لندن (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط بقوة، أمس، وسط تهديد العقوبات الأميركية على إيران التي قد تحجب كمية كبيرة من الخام عن الأسواق العالمية في وقت يشهد ارتفاع الطلب.

وقفز خام القياس العالمي برنت 1.49 دولار إلى 79.34 دولار ثم عاد إلى حوالي 79.10 دولار بحلول الساعة 13:50 بتوقيت جرينتش.

وزاد الخام الأميركي الخفيف 77 سنتاً إلى 74.22 دولار للبرميل، مسجلاً أعلى مستوياته منذ نوفمبر 2014.

إيران خامس أكبر منتج للنفط في العالم، وتضخ نحو 4.7 مليون برميل يومياً، بما يقارب خمسة بالمئة من إجمالي الإنتاج، ويذهب جزء كبير من ذلك إلى الصين ودول أخرى عطشى للطاقة مثل الهند. وتريد حكومة الولايات المتحدة منع طهران من تصدير النفط لقطع مورد تمويل حيوي، وتأمل أن يعوض كبار منتجي النفط الآخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ذلك العجز.

لكن سوق النفط العالمية شحيحة بالفعل، في ظل تعطيلات مفاجئة في كندا وليبيا وفنزويلا.

ويعتقد العديد من المحللين والمستثمرين أن التطبيق الصارم للعقوبات الأميركية على إيران سيدفع الأسعار للصعود بقوة.

وقال أبيشك كومار، المحلل لدى إنترفاكس إنرجي في لندن: «يتضح بازدياد أن السعودية وروسيا ستجدان صعوبة في تعويض الفاقد المحتمل في إنتاج النفط من دول مثل فنزويلا وإيران وليبيا».

وقالت «جيه.بي.سي إنرجي» الاستشارية التي مقرها فيينا: «إنه كلما كان تطبيق العقوبات الأميركية أشد صرامة، زادت أسعار النفط أكثر».

وقالت: «أسعار نفط في خانة المئات ليست أمراً مستبعداً».

وكان مسح أجرته «رويترز» لآراء 35 اقتصادياً ومحللاً، أمس، خلص إلى أن متوسط سعر برنت سيبلغ 72.58 دولار في 2018 بارتفاع 90 سنتاً عن توقع استطلاع الشهر السابق البالغ 71.68 دولار، ومقارنة مع متوسط يبلغ 71.15 دولار منذ بداية العام الحالي.