الرئيسية

الجيش الوطني الليبي يحذر من وجود عسكري أجنبي لمنع الهجرة

حذر الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم الجمعة، "بعض الأطراف الدولية" من "إنشاء وجود عسكري لها" في جنوب البلاد "بدعوى التصدي للهجرة" غير القانونية.

يأتي التحذير غداة اتفاق دول الاتحاد الأوروبي على إقامة "منصات" للمهاجرين في دول أخرى.

وحذرت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، في بيان، هذه "الأطراف من القيام بهذا العمل الذي نعتبره ينتهك بشكل صارخ القانون الدولي ويمثل اعتداء سافراً على الدولة الليبية وسيادتها على أراضيها".

وبين النقاط الرئيسية الواردة في الاتفاق الأوروبي بشأ، الهجرة واللجوء، الذي تم التوصل إليه خلال قمة بروكسل، إقامة "منصات إنزال" خارج أوروبا.

ففي مسعى لمنع المهاجرين من اجتياز المتوسط، تعهد قادة الاتحاد الأوروبي بـ"دراسة" مبدأ إقامة "منصات إنزال إقليمية" خارج أوروبا للمهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المياه الدولية. لكن الفكرة لا تزال غامضة إلى حد بعيد.

وتعهد القادة بالعمل بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية.

ولم توافق أي دولة ثالثة بعد على استضافة هذه المراكز حيث ستقوم السلطات بعملية فرز المهاجرين غير الشرعيين الذين ينبغي ترحيلهم عن أولئك الذين يحق لهم طلب اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

ورفض المغرب استضافة مراكز الاستقبال في وقت شككت عواصم أوروبية عدة في مدى توافق الفكرة مع القانون الدولي.