عربي ودولي

النمسا تحذر ألمانيا من اتخاذ خطوات منفردة بشأن اللاجئين

مستشار النمسا سباستيان كورتس

مستشار النمسا سباستيان كورتس

حذر مستشار النمسا سباستيان كورتس وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر من تطبيق خططه بإعادة اللاجئين والمهاجرين إلى الحدود.

وقال كورتس، مساء الخميس خلال القمة الأوروبية في بروكسل، إنه عندما تقوم ألمانيا بتطبيق هذه الإجراءات على حدودها، فسوف تقوم النمسا بنفس الشيء "اضطرارا"، ومن ثم فسيكون "من البدهي اتخاذ إجراءات" أخرى على الحدود الألمانية النمساوية.

وأراد كورتس أن يبين بذلك أن النمسا لن تقبل أن تعيد ألمانيا اللاجئين الذين دخلوا أراضيها إلى النمسا مرة أخرى، حيث سينتج عن ذلك أن تترك ألمانيا اللاجئين ينتشرون في البلدان التي سجلوا بها أول مرة.

ويعتزم زيهوفر إعادة اللاجئين الذين سجلوا في دول أخرى إلى الحدود الألمانية ثانية إن لم تقدم المستشارة الألمانية بحلول يوم الأحد المقبل، نهجا أوروبيا للتقليل من هجرة اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي.

تأتي هذا المطالبة من جانب زيهوفر رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري ووزير داخلية الائتلاف الحاكم في برلين على خلفية الانتخابات البرلمانية التي تجريها ولاية بافاريا خلال فترة وجيزة، والتي يكون لحزبه فيها قصب السبق.

ويعتبر كل من ميركل وكورتس إعادة اللاجئين، بالطريقة التي يطالب بها زيهوفر، مخالفة للقواعد الأوروبية.

وأكد كورتس، مساء الخميس، أنه يعتبر اللاجئين المسجلين من قبل مشكلة غير جديرة بالذكر أصلا، حيث أن العدد الأكبر من اللاجئين القادمين لكل من ألمانيا والنمسا هم أولئك الذين لم يسجلوا بعد في أية دولة.

وكان وزير الداخلية النمساوي هيربرت كيكل صرح منذ عدة أيام تصريحات مماثلة لما قاله كورتس اليوم.