عربي ودولي

بن دغر: بسط الشرعية على الأرض أقصر طرق السلام

عدن (الاتحاد)

أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن تسليم ميليشيات الحوثي الانقلابية للسلاح والانسحاب من كافة الأراضي وبسط سلطة الشرعية أقصر الطرق للسلام الدائم الذي ينشده أبناء الشعب اليمني.
وأضاف «أن الميليشيا الحوثية الانقلابية حولت ميناء الحديدة إلى قاعدة عسكرية لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية لتهدد به الأمن الوطني والإقليمي والدولي، وهو الذي أطال من أمد الحرب في بلادنا وضاعف من معاناة شعبنا».
وأكد بن دغر أن بقاء الميليشيات الحوثية في الحديدة ومينائها يشكل خطراً حقيقياً على الأمنيين الإقليمي والدولي ويضاعف من معاناة اليمنيون ويعيق وصول المساعدات الإغاثية، وأن استعادتها إلى حاضنة الجمهورية والدولة أصبح أمراً حتمياً.
جاء ذلك خلال ترؤسه أمس، اجتماع مجلس الوزراء في مديرية خور مكسر بالعاصمة المؤقتة عدن لمناقشة الأوضاع السياسية والاقتصادية والخدمية على كافة المستويات.
وجدد بن دغر دعم الحكومة الشرعية للمساعي الأممية لتحقيق السلام الشامل والعادل الذي يتطلع إليه الشعب اليمني والذي لن يتحقق إلا من خلال الالتزام الكامل والشامل بالمرجعيات الثلاثة المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
وقال رئيس الحكومة الشرعية «لقد عانى شعبنا خلال الثلاث الأعوام الماضية من الميليشيا الانقلابية التي نهبت ثروته وصادرت ابسط حقوقه وبرغم استحواذها على أكثر من نصف إيرادات البلاد إلا أنها لم تلتزم بدفع مرتبات الموظفين في المحافظات التي تخضع لسيطرتهم وأعاقوا وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى المحتاجين لها كما قاموا بنهب بعضها وتحويلها لصالح مجهودهم الحربي».