صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مدفعية «التحالف» تدك تحصينات ومواقع الحوثيين في التحيتا

مدفعية التحالف العربي تدك مواقع الحوثيين في التحيتا (الصور من وام)

مدفعية التحالف العربي تدك مواقع الحوثيين في التحيتا (الصور من وام)

صنعاء، التحيتا (الاتحاد - وام)

استهدفت مدفعية قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مواقع وتحصينات ميليشيات الحوثي الموالية لإيران في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، ووفرت غطاءً نارياً كثيفاً لمقاتلي المقاومة اليمنية المشتركة في الساحل الغربي أثناء المواجهات مع مسلحي الميليشيات، ما أسفر عن تهاوي دفاعاتها وفرار عناصرها، وذلك ضمن عملية عسكرية جديدة بهدف السيطرة على مركز المديرية وتأمين الطريق الساحلي باتجاه الحديدة.
ولقي 70 عنصراً من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران مصرعهم في مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة وقصف دقيق لمدفعية التحالف العربي في ضربات كبيرة وموجعة أربكت صفوفها وأنهكت قدراتها العسكرية.
وتلقت ميليشيات الحوثي الانقلابية ضربات قوية وهزائم ميدانية مؤخراً بالتزامن مع العمليات العسكرية في مختلف الجبهات والتقدم المستمر والمدروس من عدة محاور، مما أدى إلى تقهقرها وتمزيق صفوفها الأمر الذي جعلها عاجزة عن الصمود والثبات في ساحات القتال.
وتمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة مسنودة من قوات التحالف العربي أمس الأول، من تأمين منطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا وكامل مزارعها وسط انهيارات كبيرة وخسائر فادحة في صفوف مليشيات الحوثي في عملية عسكرية مباغتة أجبرتها على الفرار الجماعي من السويق والمغرس والمدمن، وكامل مزارع الفازة صوب مركز مديرية زبيد بعد مصرع، وجرح العشرات من عناصرها.
وذكرت مصادر عسكرية يمنية أن الاشتباكات العنيفة بين قوات المقاومة وميليشيات الحوثي تواصلت أمس، ولليوم الثاني على التوالي، في مدينة التحيتا، مشيرة إلى أن الاشتباكات دارت بالقرب من مبنى المجمع الحكومي في المدينة التي اقتحمتها قوات المقاومة مساء الأربعاء، في عملية عسكرية تهدف للتحرير المدينة وتأمين الشريط الساحلي بمحافظة الحديدة.
وأضافت المصادر أن مقاتلات ومروحيات الأباتشي التابعة للتحالف العربي نفذت سلسلة غارات على مواقع وتعزيزات وجيوب للميليشيات الحوثية في مدينة التحيتا.
ولقي 34 عنصراً من ميليشيات الحوثي مصرعهم في مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة، وقصف دقيق لمدفعية التحالف العربي في ضربات كبيرة وموجعة أربكت صفوفها، وأنهكت قدراتها العسكرية، فيما قتل 30 آخرون من عناصر الميليشيات في الغارات الجوية للتحالف والتي دمرت عدداً من المركبات والآليات العسكرية التابعة للحوثيين.
وتكبدت ميليشيات الحوثي خسائر بشرية فادحة تجاوزت ألف قتيل وآلاف الجرحى وذلك منذ انطلاق معركة تحرير مدينة وميناء الحديدة في 13 يونيو الجاري.
وأغلقت ميليشيات الحوثي أمس بسواتر ترابية شوارع جديدة باتجاه مطار مدينة الحديدة الذي تسيطر عليه قوات المقاومة المشتركة منذ 19 يونيو الجاري، وواصلت نشر مقاتليها في شوارع وأحياء المدينة الساحلية.
وأعلنت ميليشيات الحوثي عن مقتل أحد قادتها، من دون تحديد مكان وتاريخ مصرعه. وأصدر ما يسمى المكتب السياسي للحوثيين بياناً نعى فيه القيادي عبدالناصر الجنيدي عضو وفد الميليشيات في مفاوضات الكويت عام 2016، والذي ينتمي إلى محافظة شبوة الجنوبية.
وفيما لم تحدد الميليشيات تاريخ ومكان مقتل الجنيدي رجحت مصادر أن يكون قد لقي مصرعه بغارات تحالف دعم الشرعية، التي استهدفت اجتماعاً لعدد من قيادات الميليشيات المطلوبين في قائمة التحالف بمكتب رئاسة الجمهورية بصنعاء مطلع مايو الماضي.
وبالتزامن تتواصل المعارك العنيفة شمال محافظة لحج، حيث تقدمت قوات الجيش الوطني باتجاه منطقة الراهدة جنوب شرقي تعز، بعد أن استعادت السيطرة على مواقع ومرتفعات في مناطق القبيطة وحيفان وطور الباحة.
متحدث باسم قوات الجيش الوطني في القبيطة قال: «إن الجيش والمقاومة استعادا أجزاء واسعة من الأطراف الشمالية لمحافظة لحج، حيث سيطرا على جبل القحوص الاستراتيجي في منطقة الجوازعة وجبل الركيزة في المرابحة ومناطق أخرى مجاورة بعد معارك عنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين».