الرياضي

«السامبا».. فاكهة المونديال!

الجماهير البرازيلية تلفت الأنظار في كل مكان (أ ف ب)

الجماهير البرازيلية تلفت الأنظار في كل مكان (أ ف ب)

موسكو (د ب أ)

ما زال الفريق البرازيلي في بداية مسيرته نحو تحقيق الهدف الذي يحلم به، ولكن احتفالات جماهيره حتى الآن تركت انطباعاً بأن الفريق توج باللقب أو على الأقل وصل للمباراة النهائية.
لم يكد الحكم الإيراني علي رضا فاغاني يطلق صافرة النهاية لمباراة المنتخبين البرازيلي والصربي على استاد اتكريتي في العاصمة الروسية موسكو حتى انطلقت شرارة الاحتفالات في كل مكان.
وبرغم انتهاء المباراة في الحادية عشرة مساء بالتوقيت المحلي للعاصمة الروسية، ظل مشجعو المنتخب البرازيلي في موجات من الاحتفالات والأغاني والرقص على مدار أكثر من ساعتين، لتتحول المنطقة المحيطة بالاستاد إلى كتلة متوهجة من احتفالات السامبا وكرنفال رائع لأصحاب الزي الأصفر والأخضر والأزرق.
ومثلما كانت الحال في المباراتين اللتين خاضهما المنتخب البرازيلي في البطولة قبل هذه المباراة، حيث تعادل في الأولى 1 /‏‏ 1 مع سويسرا، وفاز في الثانية على كوستاريكا 2 /‏‏ صفر ، لم يقدم المنتخب البرازيلي في مباراته أمام صربيا العرض اللائق بتاريخه وإمكانات لاعبيه.
ولكنه استطاع تحقيق الفوز الذي يريده وتصدر المجموعة الخامسة في الدور الأول للمونديال، وتأهل بجدارة إلى الدور الثاني الذي يلتقي فيه المنتخب المكسيكي.
وبرغم هذا، أثبتت جماهير السامبا أنها تستحق لقب كأس العالم في روعة التشجيع والحرارة الفائقة في مساندة منتخب بلادها، بل إنها فاكهة المونديال الروسي، حيث رسم مشجعو المنتخب البرازيلي البسمة على وجوه الجميع بداية من العاملين بالاستاد والمتطوعين لخدمة البطولة، وكذلك الموظفين والعاملين في وسائل الانتقالات بل وعلى وجوه جماهير المنتخبات المنافسة، وغيرها من المنتخبات المشاركة في المونديال.
وقبل أيام قليلة، كان المنتخب البرازيلي على موعد مع مواجهة مماثلة في القوة والأهمية، واجتازها الفريق بالفوز على نظيره الكوستاريكي 2 /‏‏ صفر على استاد كريستوفسكي بمدينة سان بطرسبرج.
وحقق الفريق فوزاً مماثلاً على المنتخب الصربي العنيد، وتأهل للدور الثاني بالمونديال.
وأثار مشجعو السامبا دهشة وإعجاب الجميع سواء من المواطنين الروس أو مشجعي المنتخبات الأخرى، وذلك من خلال الاحتفالات التي فاقت كل الحدود المتوقعة بل إن بعض المشجعين أشاروا إلى أن جماهير السامبا تحول المدن الروسية إلى ما يشبه مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية من حيث الاحتفالات عقب كل مباراة يخوضها الفريق.