الإمارات

منفذ الغويفات الحدودي يكثف استعداداته لاستقبال المسافرين براً

منفذ الغويفات يقدّم خدمات متميزة للمسافرين (الاتحاد)

منفذ الغويفات يقدّم خدمات متميزة للمسافرين (الاتحاد)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

يستعد منفذ الغويفات الحدودي لاستقبال الأعداد المتزايدة من المسافرين براً عبر المنفذ إلى دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول العربية من خلال توفير كافة التجهيزات والترتيبات التي تضمن سرعة إنجاز معاملاتهم خلال زمن قياسي وبأقل مجهود.
ومنفذ الغويفات الحدودي، (350 كم غرب أبوظبي)، المنفذ البري الرئيسي الذي يربط الإمارات وعمان بباقي دول مجلس التعاون الخليجي، يشهد كثافة مرورية طوال العام، بينما يتزايد عدد مستخدمي المنفذ خلال أشهر الصيف سواء في حركة الدخول أو الخروج.
وتحرص القيادة العامة لشرطة أبوظبي على اتخاذ كافة الترتيبات اللازمة للتيسير على المسافرين براً، وذلك بتنظيم حملات توعوية مع بدء الإجازات الصيفية من كل عام، وتقديم الدعم اللوجستي لمستخدمي الطريق.
وتسعى كافة الجهات المعنية إلى توعية المسافرين براً ومستخدمي الطريق على أهم النقاط والمخاطر التي يمكن أن تصادف رحلتهم للحد منها وضمان رحلة سعيدة وآمنة لمستخدمي الطريق.
من جانبه أكد الخبير المروري جمال العامري المدير التنفيذي لجمعية «ساعد للحد من الحوادث المرورية» على ضرورة الالتزام بقواعد السير والمرور على الطرقات والتأكد من صيانة المركبة سواء فيما يخص فحص الإطارات والتأكد من صلاحيتها وصلاحية الإطار الاحتياطي أيضاً وتعبئته بالهواء المناسب له وجاهزيته للاستخدام عند التعرض لأي طارئ وأيضاً فحص المحرك وتغيير الزيوت، وكذلك فحص التوصيلات «السيور» والتأكد من صلاحيتها وجاهزيتها والاحتفاظ ببعض منها على سبيل الاحتياط داخل السيارة. وأيضاً مراعاة الأحمال والأوزان الزائدة على سطح المركبة، والتي يجب ألا تتجاوز 60 سم عن سطح المركبة طبقاً للقانون حتى لا يتعرض مالك المركبة للمخالفة، وكذلك ليتناسب مع الأحمال الأساسية للأشخاص بالمركبة، وما يتوافق مع إمكانيات الإطارات والاستيعاب الحقيقي لأحمالها وضغط الهواء بها.
وشدد العامري على ضرورة التأكد من سلامة الأوراق الثبوتية للسيارة والقيادة وأن تكون رخصة القيادة سارية وصالحة للاستخدام، وكذلك ملكية السيارة، وضرورة أن يحمل مالكو السيارات في أبوظبي شهادة بيانات صادرة من جهة الترخيص، تتضمن تاريخ انتهاء الملكية نظراً لعدم تضمن الملكية الصادرة من أبوظبي على تاريخ انتهاء مما يستوجب معه الحصول على شهادة البيانات من الجهة المختصة، وأن تتضمن الأوراق الثبوتية أيضاً الرخصة الدولية «التربتيكت» لمن يسافر خارج دول مجلس التعاون الخليجي، وضرورة حملها والتأكد من وجودها قبل الشروع في السفر بالإضافة للرخصة الدولية.
ودعا العامري إلى أخذ الحيطة والحذر على الطرقات الخارجية فيما يخص السرعات المحددة على الطرق حتى لا يقع السائق تحت طائلة القانون، موضحا أن شارع الشيخ خليفة «أبوظبي- الغويفات» تم تعديل السرعات على المناطق التي تم تفعيل أعمال الصيانة عليها.
يذكر أن التعديلات شملت حارة التجاوز من جسر حميم وحتى جسر الضبعيىة لتصبح 120 كم/‏‏‏‏ ساعة بدلا من 160 كم/‏‏‏‏ ساعة اعتباراً من 27/‏‏‏‏6/‏‏‏‏2018 ولمدة 6 شهور، وليس كما كان متبعاً في السابق على أن تستمر باقي المناطق بنفس السرعات المقررة سابقاً، وهو ما يستوجب ضرورة أخد الحيطة والحذر على الطريق والانتباه للسرعات المحددة على اللوحات الإرشادية والمرورية.
وحذر العامري من مخاطر بعض العادات والممارسات الخاطئة التي يقع فيها سائقو المركبات وتؤدي إلى حدوث حرائق أو حوادث على الطرقات ومنها تعريض بعض الملطفات الجوية والعطور وهي مواد قابلة للاشتعال إلى الشمس المباشرة وخاصة خلال أوقات الظهيرة مما يعرضها للانفجار، وكذلك تعريض بطاريات الهواتف لدرجات حرارة فوق 55 درجة مما يجعلها قابلة للانفجار أيضاً، ونبه كذلك إلى خطورة وضع مواد قابلة للاشتعال على التابلوه الأمامي أو الخلفي نظرا لتعرضه للأشعة المباشرة مما قد يؤدي إلى اشتعال تلك المواد.
وطالب العامري بعدم استمرار قائد المركبة في القيادة لأكثر من 3 ساعات، وأن تعقب ذلك فترة استراحة يتخللها تناول بعض الأطعمة والمشروبات وتغيير الوضع لتنشيط الدورة الدموية وتجنب تناول الألبان ومشتقاتها أثناء القيادة كونها تؤدي إلى النعاس في بعض الأحيان، وكذلك التأكد من أن الأدوية التي يتناولها السائق لا تؤدي إلى النعاس، متمنياً رحلة سعيدة لجميع المسافرين براً ومستخدمي الطرق وعودة سالمة آمنة لأهلهم وذويهم.