الرياضي

الاتحاد الكويتي يستعد للاختبار الأول

 قرار الفيفا أعاد الكرة الكويتية للحياة من جديد (الاتحاد)

قرار الفيفا أعاد الكرة الكويتية للحياة من جديد (الاتحاد)

الكويت (الاتحاد)

فتح قرار الاتحاد الدولي برفع الإيقاف آفاقاً جديدة أمام المنتخبات والأندية للمشاركات الخارجية، سواء على المستوى القاري أو العربي والخليجي، وأيضاً الدولي، وبات من حق الأزرق لعب مباريات دولية في أيام الفيفا.
وتنتظر الأندية بشغف دوري أبطال آسيا، مع بدء العمل الجاد على قانون الاحتراف والذي يتوافق مع شروط المشاركة في البطولة الأرفع آسيوياً، ولكن وحتى الإعلان رسمياً عن هذا الأمر، تبقى الكويت ممثلة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي كخيار أول وأساسي، وهي صاحبة المقام الرفيع في تلك البطولة بعدد الألقاب.
وفي اتجاه المنتخبات، تحرك اتحاد الكرة الكويتي سريعاً في كل الاتجاهات، وبدأ العمل على تشكيل أجهزة فنية للمنتخبات في المراحل السنية المختلفة، وبدأ رحلة البحث عن مدربين أجانب.
ويعد نادي الكويت الذي تحصل على كل بطولات الموسم الماضي، هو المرشح الأول والأساسي للعب في البطولات الآسيوية، ففي حال لعبت الكويت بالأدوار الأولى لدوري أبطال آسيا سيكون «العميد» هو ممثل الكرة الكويتية.
وقال وليد الراشد أمين السر العام لنادي الكويت، إن الفريق مستعد تماما لخوض أي تحد خارجي، والعميد حرم من المشاركات الخارجية في الوقت الذي هو فيه الأفضل على مستوى الكرة الكويتية، وقادر على المنافسة الخارجية بما يملكه من لاعبين أكفاء وجهاز فني مميز للغاية ومنظومة عمل رائعة.
والقادسية وصيف الكويت أيضاً في بطولات الموسم الماضي، قال المدرب الكرواتي داليبور إنه متشوق بالفعل لخوض تحديات خارجية، خاصة وأنه لم يعش تلك اللحظات من قبل مع الفريق الملقب بالملكي قائلا: القادسية يملك لاعبين أصحاب روح قتالية عالية وإمكانات كبيرة تمكنهم من المنافسة على أعلى المستويات، والعودة إلى البطولات الآسيوية، هو مطلب كبير بالنسبة للجميع في القادسية.
وقال محمد إبراهيم مدرب النادي العربي الكويتي: فريقي أصبح الآن يملك حافزاً كبيراً في بطولة الدوري، للمنافسة على الصعود للبطولات الآسيوية في الموسم المقبل، بعد رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، وبالتالي سيكون هناك فكر مختلف وتفكير جديد في المستقبل.
وقال خالد الشريدة مدير الكرة في نادي النصر: الفريق سبق له اللعب في البطولات الخليجية، وقدم فيها مردوداً طيباً، والإيقاف حرم النصر من اللعب في الاتحاد الآسيوي ولكن علينا الآن أن نفكر، سواء في بطولة الأندية الخليجية أو الاتحاد الآسيوي، وهو ما يدفعنا لتكرار إنجاز الموسم الماضي بالحصول على مركز متقدم.
وقال أحمد عجب عضو اتحاد الكرة الحالي، والذي يشغل أيضا منصب مدير المنتخبات الوطنية في الكويت، إن الاتحاد يعكف الآن على وضع أجندة عمل كبيرة ودراسة تفصيلية للفترة المقبلة، حيث سنحاول أن نعد المنتخبات بشكل جيد من خلال المشاركة في بطولات ودية أو مباريات على أعلى مستوى، واللعب في كل البطولات الخارجية، سواء الخليجية أو العربية.
وتابع: التصفيات الآسيوية للشباب والناشئين، إضافة إلى تصفيات المنتخب الأولمبي، ستكون هي الاختبار الأول لاتحاد الكرة في الفترة المقبلة وعلينا الاستعداد لتلك المرحلة بكل قوة.