صحيفة الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تؤكد الحرص على التطوير والتأهيل بالتعليم والتدريب المستمر

الشريفي ونوفيلي عقب التوقيع (من المصدر)

الشريفي ونوفيلي عقب التوقيع (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، حرصها على تطوير وتأهيل منتسبيها من خلال التعليم والتدريب المستمر، سعياً لرفع المستوى العلمي والمعرفي لمنتسبيها واكتساب الخبرات الفنية والمهنية، بالتعاون مع أرقى المؤسسات التعليمية المتخصصة عالمياً.
جاء ذلك، لدى توقيعه مذكرة تفاهم مع جامعة روما «تور فيرغاثا» الإيطالية، في مجال التعاون الأكاديمي والتدريبي، وقعها البروفيسور جوسبي نوفيلي رئيس الجامعة ومستشارها القانوني، تلاها تسليم شهادات تخرج الدفعة الأولى من خريجي شرطة أبوظبي، وذلك في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي.
وأوضح اللواء الشريفي، أن المذكرة تركز على تعزيز مجالات التعاون والتواصل القائم بين الجهتين، في مجال التدريب والتعليم، بمجالات الاستخدام الآمن والوقاية من المواد الخطرة، و تبادل المعلومات والمعارف والخبرات والاستفادة من مختلف الأنشطة والمشاركات الفعّالة في المجالات ذات الصلة.
وثمن مدير عام شرطة أبوظبي التعاون مع جامعة روما «تور فيرغاثا»، مشيراً إلى أنها تتمتع بسمعة طيبة ومستوى راق في التعليم والتدريب، وتضم أقساماً علمية متخصصة في تدريب وتعليم منتسبي الأجهزة المتخصصة وتعريفهم بالمستجدات العلمية في مجالات التعامل مع المواد الخطرة الكيميائية والبيولوجية وغيرها، بإشراف من منظمة حلف شمال الأطلسي «الناتو» على التدريب والتأهيل في هذا الإطار.
وقال اللواء علي خلفان الظاهري، مدير قطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، إن عدد الخريجين 5 من مختلف الرتب المعنيين بمجال إدارة التعامل مع المواد الخطرة، بمديرية الطوارئ والسلامة العامة.
وأثنى على جهودهم المتميزة واعتزاز شرطة أبوظبي بحصولهم على شهادة الماجستير بدرجة الامتياز مع مرتبة الشرف لافتاً إلى أنهم يعتبرون الفريق الأول من نوعه على مستوى الدولة والشرق الأوسط، المتخصص في معالجة تحديات «المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية».
من جانبه، أشاد البروفسور جوسبي نوفيلي بالتنسيق والتعاون المشترك مع شرطة أبوظبي، لافتاً إلى أن توقيع مذكرة التفاهم يعزز الجهود لتوفير المزيد من البرامج الأكاديمية المتخصصة لمنتسبي الشرطة، ضمن جهود الجامعة المستمرة للارتقاء بالتعليم المختص بمجالاته الدقيقة.