صحيفة الاتحاد

الرياضي

«فنية الأولمبية» تناقش اعتماد المشاركة في «الآسياد»

الدوسري لدى ترؤسه الاجتماع (من المصدر)

الدوسري لدى ترؤسه الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

ناقشت اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية الوطنية في اجتماعها، صباح أمس الأول، بمقر اللجنة بدبي، اعتماد مشاركة الاتحادات الرياضية التي ستخوض دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة التي تستضيفها في إندونيسيا بمدينتي جاكرتا وبالمبانج من 28 أغسطس وحتى سبتمبر المقبلين.
وترأس الاجتماع عبد المحسن فهد الدوسري نائب رئيس اللجنة الفنية، بحضور كل من الأعضاء صالح محمد بن عاشور، ويوسف البلوشي، وندى عسكر، كما حضر الاجتماع محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة.
وتقدم الحضور بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية لدعمه المستمر للحركة الأولمبية وللقطاع الرياضي بصورة عامة، ما انعكس على أداء أبنائنا الرياضيين في مختلف المحافل والاستحقاقات كافة.
وناقش الاجتماع التصور المبدئي للتشكيل العددي للوفد الرياضي والإداري للجنة الأولمبية الوطنية، والذي سيمثل الدولة في هذا المحفل الآسيوي المهم لكونه محطة انطلاق قوية تجمع أفضل الرياضيين على مستوى القارة الصفراء في العديد من الرياضات سواء الفردية أو الجماعية، وهو الأمر الذي سيوفر للمشاركين بيئة مناسبة لصقل المهارات والقدرات، واكتساب خبرات جديدة، تعود عليهم بالفائدة المرجوة في المناسبات والاستحقاقات المقبلة.
واطلع الاجتماع على معطيات الدورة الآسيوية في نسختها الجديدة، والتي تشارك فيها 45 دولة، عن طريق 10 آلاف رياضي، يتنافسون في 40 لعبة فردية وجماعية، بعد أن تم وضع الأسس الخاصة باختيار الألعاب المشاركة، وفقاً لمعايير اللجنة الفنية الأولمبية، على حسب النتائج التي حققها الرياضيون خلال مشاركاتهم في المحافل والاستحقاقات الرياضية.
وبحثت اللجنة الفنية خلال الاجتماع التقارير الخاصة ببرنامج الأولمبياد المدرسي ومدى استفادة الاتحادات الرياضية منه، لاسيما وأنه يعد ثروة متجددة وملأى بالعديد من المواهب والعناصر المميزة في الرياضات المختلفة، وفرصة كبيرة للتعرف على تلك الخامات في مراحل عمرية مبكرة ووضعها على بداية المسار الصحيح، مما يعزز من حظوظ رياضة الإمارات في بناء أجيال واعدة وأساس قوي للمستقبل.