صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عمليات شراء تدعم صعود الأسهم المحلية

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة نهاية الأسبوع، في تغيير مسارها السلبي والإغلاق بالمنطقة الخضراء بعد 4 جلسات حمراء، بفعل دخول قوى شرائية جديدة قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية طالت عدداً من الأسهم القيادية بعدما وصلت أسعارها لمستويات مغرية للشراء، لتبدد الآثار الناجمة عن حالة التردد والقلق التي سادت أوساط المستثمرين طيلة جلسات الأسبوع، على خلفية مدى انكشاف الشركات المدرجة على شركة «أبراج».
وأكدت شركة «إشراق العقارية» في بيان نشر أمس على موقع سوق أبوظبي للأوراق المالية، أنها وشركاتها التابعة ليس لديها أي استثمارات في مجموعة «أبراج»، بما في ذلك أبراج القابضة، أبراج لإدارة الاستثمار المحدود والشركات التابعة، أو أي من المشاريع أو الصناديق التابعة لها، وهو ما قاد الأسهم للارتفاع بنسبة بلغت 7.14% مع نهاية جلسة تعاملات أمس.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 441.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 400 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5165 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة، ارتفع منها 34 سهماً، فيما تراجعت أسعار 27 سهماً، وظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على ارتفاع بلغت نسبته 0.34%، ليغلق عند مستوى 4560 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 43.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 84.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 889 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفعت منها 16 سهماً، فيما تراجعت أسعار 11 سهماً، وظلت أسعار سهمين على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما نجح مؤشر سوق دبي المالي، مع نهاية جلسة تعاملات أمس، في تغيير مساره السلبي ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.22% عند مستوى 2821 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 357.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 356.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4276 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار 16 سهماً، بينما ظلت أسعار سهمين على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال إياد البريقي، مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية: «إن القوى الشرائية التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة في سوقي دبي وأبوظبي الماليين جاءت لتقود المؤشرات نحو المربع الأخضر بعد عدد من الجلسات السلبية»، منوهاً بأن هذه القوى الشرائية تعد مؤشراً قوياً لتبديد مخاوف المستثمرين من وجود انكشافات كبيرة على «أبراج».
وأضاف البريقي أن أسعار الأسهم المغرية، خصوصاً أسهم القطاع العقاري، كانت اللاعب الرئيسي في عودة التحركات الإيجابية للمؤشرات المحلية بعد نزف النقاط التي تعرضت لها خلال الجلسات الأخيرة، متوقعاً عودة السيولة وقوى الشراء التي تقودها المؤسسات والأجانب خلال الجلسات المقبلة، بالتزامن مع بدء إعلان الشركات عن نتائجها المالية خلال النصف الأول من العام الجاري.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 13.5 مليون سهم، بقيمة 13.9 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند سعر 1.04 درهم، فيما تصدر سهم «اتصالات» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً تداولات بقيمة 16.3 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 16.15 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، نجح سهم «دريك آند سكل» في تغيير مساره السلبي وصدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما تمت إعادة التداول على السهم بالتزامن مع إعلان الشركة للمرة الثانية خلال جلسات الأسبوع، عن عدم وجود أيه معلومات جوهرية مؤثرة على حركة تداولات السهم، مسجلاً كميات تداول بلغت 183 مليون سهم، بقيمة 132 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 3.29% عند سعر 0.753 درهم.

نصائـح للمستثمـرين
احذر من الإعلانات التي قد تصلك عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أو القنوات الإلكترونية الأخرى التي تدعوك للتعامل مع شركات خدمات مالية، ولا تتعامل مع هذه الشركات قبل التأكد من أنها مرخصة من هيئة الأوراق المالية والسلع، أو من جهات رقابية رسمية.
هيئة الأوراق المالية والسلع