عربي ودولي

«التعاون الإسلامي»: نتصدى لمحاولات تغيير وضع القدس

الرياض (د ب أ)

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، أن كافة التطورات السياسية لن تؤثر على مكانة مدينة القدس الشريف التي تجسد القضية المركزية للمنظمة، مشدداً على أن المنظمة تتصدى لأي محاولات للعدوان الإسرائيلي، وتهدف إلى تغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس. وجدد خلال المؤتمر الدولي بشأن قضية القدس الذي تعقده المنظمة بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف تحت عنوان «القدس بعد 50 عاما من الاحتلال، و25 عاماً من اتفاقيات أوسلو» في الرباط موقف المنظمة الرافض لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، معرباً عن أسفه جراء فشل مجلس الأمن الدولي في تحمّل مسؤولياته في وضع حد للجرائم والانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل، ووقوفه عاجزاً عن اتخاذ إجراءات بخصوص مساءلتها ومحاسبتها.
وثمن التحرك العربي - الإسلامي المشترك الذي تكلل باستصدار قرار أممي صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 13 يونيو 2018 بشأن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.