صحيفة الاتحاد

الإمارات

رسالة تنوير وسلام

في الثامن عشر من سبتمبر المقبل سوف تضيء لوحة «سلفاتور مُندي» لـ «دافنشي» جوانب متحف اللوفر- أبوظبي، كما أعلنت «دائرة الثقافة والسياحة»، وهو الإعلان الذي يؤكد في جوهره إعلاء قيمة الفن كمصدر أساسي لنشر قيم التسامح، وإذا كان بابلو بيكاسو يقول إن «الفن يمسح عن الروح غبار الحياة اليومية»، فإن للغبار أوجهاً عدة معنوية ومادية، وليس غير الفن يمكن أن يزيح غبار الأنانية والتعصب والظلامية، ليس غير الفنون بكل صورها يمكن أن تفتح في الآفاق المعتمة نوافذ المحبة الإنسانية والتلاقي، إنه اللغة الواحدة، اللغة التي تتلقاها الأرواح من دون وسيط أو تصنيف أو سوء فهم.
«سلفاتور مُندي» تحفة «دافنشي» الفنية، وأيقونته النادرة، التي تم اقتناؤها من قبل دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي العام الماضي، وتمثّل أحدث إضافة فنية إلى مجموعة المقتنيات الثقافية الخاصة بإمارة أبوظبي، تكمل بحضورها البهي والعميق في اللوفر أبوظبي صورة الإمارات وطناً للسلام والمحبة وقبول الآخر، وطناً تأسس على إنسانية لا حدود لها.
«سلفاتور مُندي» في اللوفر- أبوظبي، ليست مجرد لوحة نادرة، وعمل فني باهر لأحد أهم فناني ورموز عصر النهضة، لكنها قبل ذلك كله تحمل رسالة إماراتية إلى العالم، رسالة محبة غير مشروطة، ورسالة تنوير وسلام.. رسالة عنوانها ومضمونها واحد ودال ومستقبلي: الفن يوحد الشعوب ويجعل العالم مكاناً أفضل.

الاتحاد