الإمارات

إنجاز مجمع سكن موظفي «دبي لخدمات الإسعاف»

بلدية دبي تنتهي من إنجاز المجمع (من المصدر)

بلدية دبي تنتهي من إنجاز المجمع (من المصدر)

آمنه الكتبي (دبي)

كشف المهندس مروان المحمد مدير إدارة المشاريع العامة ببلدية دبي عن أنه تم الانتهاء من إنشاء 5 بنايات سكنية بارتفاع أرضي وعدد 3 طوابق متكررة بمنطقة ورسان، وسيتم استخدامها كسكن لموظفي مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف «مسعفين وإداريين»، بتكلفة إجمالية نحو 130 مليون درهم.
وقال المحمد: تأتي تلك المشاريع في إطار جهود حكومة دبي لتأمين المنشآت الخدمية الأساسية للدوائر الحكومية، وتوفير خدمات ذات كفاءة عالية للمناطق السكنية، ومن منطلق التعاون المشترك بين بلدية دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.
وأضاف أن إجمالي عدد الشقق المنفذة في المجمع السكني 48 شقة سكنية و332 استوديو لسكن المسعفين والمسعفات والسائقين، وبمساحة إجمالية للمشروع هي 31 ألف متر مربع، بالإضافة إلى أعمال الموقع العام والبنية التحتية التابعة للمشروع، كما تم توفير خدمات للموظفين منها: ملاعب رياضية وحمامات سباحة وصالات رياضية منفصلة للعوائل والعزاب، مبيناً أنه تمت مراعاة أحدث معايير واشتراطات البلدية في المباني الخضراء. وتابع: كما تمت مراعاة الخصوصية في التصاميم الداخلية للشقق والتشطيبات المتميزة للفراغات والممرات الداخلية في المباني، وتصميم واجهات المشروع بأسلوب حديث وراقٍ وبتشطيبات متميزة.
وأكد مدير إدارة المشاريع أنه سيتم افتتاح الحديقة القرآنية قريباً في منطقة الخوانيج، وتحديداً بجانب مشروع «لاست إكزت» وتفتح أبوابها قريباً للزوار، ليتمكنوا من زيارة معالمها كاملة مجاناً، ما عدا «كهف المعجزات» و«البيت الزجاجي» التي لا تتعدى رسومها الـ10 دراهم للشخص الواحد.
وأشار إلى أن الحديقة تحمل رؤية طموحاً، بحيث توفّر بيئة معلوماتية في قلب مكان عصري برؤية إسلامية وقيم حضارية، على مساحة 60 هكتاراً، تعرض القيم الإسلامية التي تقوم على التسامح والمحبة والسلام، مؤكداً أنه تم بناء سور الحديقة بشكل مغاير لأسوار الحدائق الأخرى، حيث يتميز بانخفاضه لتظهر معالم الحديقة الجميلة.
وقال: إن رسالة الحديقة القرآنية هي الإسهام في تعزيز الدورين الحضاري والعلمي للتراث الإسلامي من خلال توطين النباتات التي ذكرت في القرآن، كما تتكون الحديقة من 12 بستاناً تحوي النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، مع فوائدها العلمية والطبية واستعمالاتها، منها: الموز، والرمان، والزيتون، والبطيخ، والعنب، والتين، والثوم، والكراث، والبصل، والذرة، والعدس، والقمح، وحبة البركة، والزنجبيل، والتمر الهندي، والريحان، والقرع، والخيار، والنخيل، وغيرها، بالإضافة إلى أشجار الطاقة الشمسية، مستوحاة من فن الخطوط العربية والإسلامية.