الرياضي

إنتر وروما.. صدام الفرصة الأخيرة

روما والإنتر في مواجهة ساخنة (أرشيفية)

روما والإنتر في مواجهة ساخنة (أرشيفية)

روما(أ ف ب)

يعاود الدوري الإيطالي نشاطه اليوم بعد توقف لأسبوعين، حيث تتجه الأنظار إلى المباراة المنتظرة بين انتر ميلان وروما في المرحلة الـ 21.
وترتدي المباراة أهمية بالغة بالنسبة لآمال الفريقين بمنافسة نابولي ويوفنتوس على اللقب، والمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
ويأمل انتر الذي يحتل المركز الثالث برصيد 42 نقطة بفارق 9 نقاط عن نابولي المتصدر و3 عن روما الخامس، العودة إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها في المراحل الخمس الأخيرة، وتحديداً منذ فوزه على كييفو 5 - صفر في 3 ديسمبر الماضي.
كما ازداد وضع انتر حرجاً بخروجه من مسابقة الكأس المحلية على يد جاره اللدود ميلان، بالخسارة أمامه صفر - 1 بعد التمديد في الدور ربع النهائي، ما يجعل تركيزه منصباً بشكل كامل على الدوري، حيث يحاول العودة للمشاركة في دوري الأبطال.
ولا يختلف وضع روما كثيراً عن إنتر الذي يشرف عليه المدرب السابق لنادي العاصمة لوتشيانو سباليتي، إذ لم يحقق أي فوز في المراحل الثلاث الأخيرة، وودع مسابقة الكأس على يد تورينو، بالخسارة أمام الأخير على أرضه 1 - 2 في الدور ثمن النهائي.
لكن فريق العاصمة ما زال في مسابقة دوري الأبطال التي تأهل إلى دورها الثاني، حيث يواجه شاختار دانييتسك الأوكراني في 21 فبراير ذهاباً خارج ملعبه، و13 مارس إياباً في العاصمة الإيطالية.
ويخوض الفريقان اللقاء وسط تزايد الحديث عن إمكانية خسارتهما عنصرين مؤثرين جداً، إذ ارتبط اسم لاعب انتر الأرجنتيني ماورو ايكاردي بانتقال محتمل لريال مدريد الإسباني، مقابل 110 ملايين يورو، فيما يسعى تشيلسي الإنجليزي لضم البوسني ادين دزيكو من روما مقابل 50 مليون يورو.
ويعتبر ايكاردي «24 عاماً» من أفضل الهدافين في القارة الأوروبية حالياً، إذ سجل 18 هدفاً في الدوري هذا الموسم، لكن مدافع روما الأرجنتيني فيديريكو فازيو رفض أن يكون التركيز في مباراة اليوم على مواطنه، لأن انتر يملك العديد من اللاعبين الموهوبين. وقال بهذا الصدد: انتر ليس ايكاردي وحسب. وتغيرنا كثيراً منذ مواجهتنا الأولى التي حسمها انتر في الملعب الأولمبي بنتيجة 3-1 في أغسطس الماضي بفضل ثنائية لايكاردي بالذات.
ومن جهته، يسعى نابولي إلى مواصلة سعيه لإحراز اللقب الذي غاب عن خزائنه منذ عام 1990، لكنه يواجه اختباراً صعباً في ضيافة آتالانتا.
وسيكون يوفنتوس متربصاً لأي تعثر من نابولي لإزاحته عن الصدارة، عندما يختتم بطل المواسم الستة الأخيرة المرحلة غداً على أرضه ضد جنوة.
ولم يخسر نابولي سوى مرة واحدة في النصف الأول من الموسم وكانت على أرضه أمام يوفنتوس الذي يستضيف لقاء الإياب في 22 أبريل.
وعلى فريق المدرب ماوريسيو ساري أن يقلق من آتالانتا الذي أسقط نابولي مرتين الموسم الماضي، كما أخرجه في الثاني من الشهر الحالي من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس بالفوز عليه 2-1 في معقله سان باولو.
ويبدأ ميلان القابع في المركز الـ 11 رغم الأموال الطائلة التي أنفقتها الإدارة الصينية، النصف الثاني من الموسم في ضيافة كالياري، فيما يلعب لاتسيو الرابع مع كييفو، وسمبدوريا السادس مع فيورنتينا.