الرياضي

المنتخب الألماني في "صمت قاتل" بعد فقدان اللقب

دخل المنتخب الألماني في حالة من "الصمت القاتل" بعد خسارته المفاجئة بهدفين نظيفين أمام المنتخب الكوري الجنوبي في كأس العالم في كرة القدم الأربعاء، والتي أدت إلى فقدانه اللقب وتوديعه البطولة في هذه المرحلة المبكرة للمرة الأولى منذ عام 1938.

ودفع هذا الإقصاء غير المتوقع قبل أسابيع، بالمدرب يواكيم لوف إلى الإعلان أنه يفكر بترك منصبه، بعد 12 عاماً من المسؤولية التي قاد بها المانشافت على الأقل إلى الدور نصف النهائي لكل بطولة شارك فيها، وتوج مسيرته بإحراز لقب مونديال البرازيل 2014.

وتذيل الألمان ترتيب المجموعة السادسة التي تصدرتها السويد الفائزة اليوم على المكسيك 3-صفر. وترافق المنتخبان الأخيران لثمن النهائي، للقاء وصيف ومتصدر المجموعة الخامسة (بين بين البرازيل وصربيا وسويسرا).

وتلقى الألمان الأربعاء خسارتهم الثانية في الدور الأول مقابل فوز واحد، ليخرجوا من الدور الأول للمرة الأولى منذ 1938، علما أن الدور الأول حينها كان بنظام خروج المغلوب. وباتت كأس العالم في روسيا ثالث مونديال على التوالي يشهد خروج حامل اللقب من الدور الأول، بعد إيطاليا في مونديال جنوب افريقيا 2010، وإسبانيا في البرازيل 2014.

وقال لوف "هذه خيبة أمل هائلة بالنسبة الينا. كان ثمة صمت قاتل في غرفة تبديل الملابس، تهاني لمنافسينا، السويد والمكسيك".

وأضاف "أقصينا بشكل مستحق من البطولة، أتيحت لنا فرص عدة للتسجيل، الا اننا لم نكن قادرين على فرض الهدف".

وأشار المدرب البالغ 58 عاماً، إلى أنه "من المبكر بالنسبة الي ان أجيب الآن" عن سؤال عما اذا كان سيتخلى عن المنصب الذي يتولاه منذ 2006، مضيفا "سأحتاج إلى ساعات لرؤية الأمور بوضوح، خيبة الأمل عميقة جداً، علينا أن نجري مشاورات غداً، سنرى كيف ستجري الأمور".

وكان الاتحاد الألماني مدد عقد لوف في مايو الماضي حتى كأس العالم 2022، وجدد ثقته به خلال المونديال مؤكدا استمراره في منصبه أياً تكن النتيجة الألمانية.

الا أن المنتخب الذي كان يحسب له ألف حساب، ظهر بصورة مغايرة كليا في المونديال الروسي. ودخلت ألمانيا مباراة الجولة الثالثة محتاجة للفوز بفارق هدفين للتأهل بصرف النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين السويد والمكسيك (3-صفر)، إلا أنها تلقت هدفين في الوقت بدل الضائع عبر كيم يونغ-غوون (90+3) وسون هيونغ-مين (90+6).

واعتبرت صحيفة "دير شبيغل" ان هذا الخروج هو "عار تاريخي"، بينما غرد المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ان كأس العالم في روسيا "ليست مونديالنا... كم هذا محزن! ستكون ثمة دورات أخرى".

وبدأ المانشافت منافسات المجموعة الرابعة بخسارة مفاجئة أمام المكسيك (صفر-1)، قبل ان يحقق فوزا بشق النفس على السويد في الجولة الثانية (2-1) بفضل هدف من لاعبه طوني كروس في الدقيقة 90+5.