صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أمن الخور».. دوريات للحفاظ على البيئة في أم القيوين

حماية الثروة السمكية من الصيد الجائر (الاتحاد)

حماية الثروة السمكية من الصيد الجائر (الاتحاد)

سعيد أحمد (أم القيوين)

أعلن جاسم حميد غانم، رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين، إطلاق دوريات بحرية تحت مسمى «أمن الخور»، بالتنسيق مع دائرة بلدية أم القيوين، بهدف الحفاظ على البيئة البحرية بالإمارة، وضبط المخالفين الذين يمارسون الصيد بطريقة غير قانونية.
وقال جاسم إن الدوريات البحرية، ستكون تحت إشراف الجمعية، بدعم كامل من حكومة أم القيوين، ومتابعة الشيخ علي بن سعود المعلا، رئيس دائرة البلدية، وتضم قوارب ودراجات مائية، تقوم بمهام المراقبة ورصد المخالفات في خور الإمارة، لافتاً إلى أنه سيتم تعيين 6 مواطنين للعمل في الدوريات على مدار الـ 24 ساعة، وستباشر عملها قريباً من مقر نقطة الخور التابعة للقيادة العامة لشرطة أم القيوين. وأضاف: «إن الإمارة تضم محميات طبيعية للأحياء البحرية وحاضنات لصغار الأسماك، تحتاج للمراقبة طوال العام لحمايتها من الصيد الجائر، والمحافظة عليها للتكاثر وزيادة المخزون السمكي»، لافتاً إلى أن دور المراقبين سيكون رصد مخالفات البيئة البحرية، وتحويلها إلى بلدية أم القيوين لفرض غرامات مالية على المخالفين، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم. وأكد رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين، أن ممارسة الصيد في خور أم القيوين، تقتصر على مواطنين الإمارة فقط، الحاصلين على تصاريح لمزاولة المهنة، خلال فترة السماح التي تبدأ من أول يوليو وحتى نهاية فبراير، ويمنع على بقية الجنسيات الأخرى طوال العام، وذلك من أجل الحفاظ على الثروة السمكية، موضحاً أنه سيتم مراقبة الصيادين ومدى التزامهم بتطبيق القوانين الخاصة بالخور، للحد من مخالفات البيئة البحرية.
وأشار جاسم حميد، إلى أن خور أم القيوين، يضم أنواعاً مختلفة من الأسماك، منها الصافي، والبياح، والقابط، والبدح، والشعم، والنيسر، والقين، والشعرى، والكوفر، وبنت النوخذه، وعبيسية، والبزيمية، والينم، والخن، والنقرور، والهامور، وغيرها من الأسماك التي تجد مرعى طبيعياً تتغذى عليه في الخور.