صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الشبح الثالث» يغتال «الكانجارو»!

سوتشي (أ ف ب)

قاد المهاجم باولو جيريرو منتخب بيرو، إلى توديع مونديال روسيا، بفوز معنوي على نظيره الأسترالي 2- صفر أمس على ملعب «فيشت» الأولمبي في سوتشي، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.
وصنع القائد المخضرم باولو جيريرو «34 عاماً» الهدف الأول لأندري كاريو في الدقيقة 18، وسجل الثاني في الدقيقة 50، رافعاً غلته التهديفية الدولية إلى 36 هدفاً في 92 مباراة.
وهو الفوز الأول لبيرو في النسخة الحالية من كأس العالم التي عادت إليها للمرة الاولى منذ 1982، والأول لها منذ تغلبها على إيران 4-1 في الدور الأول لمونديال 1978 عندما خرجت من الدور الثاني.
وحققت بيرو ما كانت تصبو إليه بعد خسارتين قاسيتين أمام الدنمارك وفرنسا بنتيجة واحدة صفر-1 بعد عرضين جيدين، وهو توديع المونديال بأفضل نتيجة ممكنة بعدما خرجت من المنافسة خالية الوفاض.
وهي المشاركة السادسة لبيرو، وتبقى أفضل نتيجة ربع نهائي 1970 عندما خسرت 2-4 أمام البرازيل التي توجت لاحقاً باللقب، والدور الثاني في 1978 بثلاث هزائم، حيث كان يقام بنظام المجموعتين.
في المقابل، منيت أستراليا التي كانت آمالها ضعيفة في المنافسة على البطاقة الثانية في المجموعة، بخسارتها الثانية بعد الأولى أمام فرنسا 1-2، وودعت من الدور الأول للنسخة الثالثة على التوالي، وفشلت في تكرار أفضل نتيجة لها في العرس العالمي، وهي ثمن النهائي عام 2006 في ألمانيا، عندما خرجت بصعوبة 0-1 على يد إيطاليا التي توجت لاحقاً باللقب.
وكانت أستراليا بحاجة إلى الفوز وخسارة الدنمارك لبلوغ ثمن النهائي، لكن أياً من النتيجتين لم تتحققا لأن الأخيرة تعادلت مع فرنسا صفر-صفر.
وأجرى مدرب أستراليا الهولندي بيرت فان مارفيك تبديلاً واحداً على تشكيلته، فدفع بالمهاجم طومي يوريتش مكان أندرو نابوت المصاب في الكتف، مواصلاً تجاهله للهداف التاريخي لأستراليا المخضرم تيم كاهيل «38 عاماً»، رغم مطالبة الأستراليين بالدفع به في هذه المباراة الحاسمة للإفادة من خبرته الكبيرة «50 هدفاً في 106 مباريات دولية».
واضطر فان مارفيك إلى الدفع بكاهيل عقب تسجيل بيرو للهدف الثاني لكن دون جدوى.
في المقابل، أجرى مدرب بيرو الأرجنتيني ريكاردو جاريكا تبديلين، باشراك اندرسون سانتاماريا وريناتو تابيا مكان ألبرتو رودريغيس وبدرو أكينو.
ونجحت بيرو في افتتاح التسجيل بطريقة رائعة، عندما رفع جيريرو كرة عرضية من داخل المنطقة إلى كاريو تابعها على الطائر بيمناه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس ماتيو راين في الدقيقة 18، وكاد جيريرو يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة.
وكان توم روجيتش قريباً من إدراك التعادل من مجهود فردي رائع حيث تلاعب بثلاثة مدافعين وتوغل داخل المنطقة، قبل أن يسدد بيسراه، غير أن حارس بيرو أبعد الكرة إلى ركنية، وأبعد المدافع سانتاماريا كرة من أمام ماتيو ليكي والمرمى مشرع.
وأضاف جيريرو الهدف الثاني من تسديدة «على الطائر» بيسراه من مسافة قريبة ارتطمت بقدم المدافع مارك ميليجان وسكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس راين في الدقيقة 50.
وحرم القائم الأيمن إديسون فلوريس من تسجيل الهدف الثاني برده تسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 81.

فان مارفيك سعيد بـ «الحرية»!

قال بيرت فان مارفيك المدير الفني لمنتخب أستراليا، إنه لا يعرف كيف سيكون مستقبله بعد الخروج من المونديال، أسعدني العمل مع اللاعبين الأستراليين، لكنني سعيد أيضاً، لأنني سأكون حراً مرة أخرى. يذكر أن عقد المدرب السابق لناديي هامبورج وبروسيا دورتموند الألمانيين، مع المنتخب الأسترالي ينتهي، بعد انتهاء مشوار المنتخب الأسترالي، في مونديال روسيا، والذي أصبح حقيقة واقعة بعد الهزيمة أمام بيرو.
ويحل المدرب الوطني جراهاما أرنولد، محل الهولندي مارفيك.
وخسر المنتخب الأسترالي مباراته الأولى، في المجموعة الثالثة، أمام نظيره الفرنسي 1 - 2، ثم تعادل مع المنتخب الدنماركي 1-1.