الإمارات

الكيمياء والأحياء في مستوى الطالب المتوسط

أمنه النعيمي وإيهاب الرفاعي ومحمد صلاح (مكاتب الاتحاد)

أكد صالح جذلان المزروعي، المدير الإقليمي لدائرة التعليم والمعرفة، في منطقة الظفرة، أن امتحان الكيمياء جاء في مستوى الطالب المتوسط، مع وجود جزئيات تقيس الفروق الفردية والمهارات العلمية المختلفة للطلاب، مشيراً إلى أن المستوى العام للامتحان كان جيداً، ولم ترد أي ملاحظات من الطلاب حوله، سواء فيما يخص الوقت المحدد للإجابة أو صعوبتها.
وتمنى المزروعي للطلاب مزيداً من التميز والتوفيق في الامتحانات، وأن يحقق كل طالب ما يصبو إليه من نجاح وتفوق بالعمل والاجتهاد والدراسة.
جاء ذلك، خلال الجولة التفقدية التي قام بها المدير الإقليمي لدائرة التعليم والمعرفة في منطقة الظفرة في لجان امتحانات مدرسة الشبهانة في مدينة السلع، واستمع إلى آراء ومقترحات الطلاب حول امتحان الكيمياء الذي أكد الطلاب سهولته وملاءمته للطالب المتوسط، كما زار مدرسة بعيا السلع، واطلع على الترتيبات والتجهيزات كافة التي اتخذتها المدرسة لتسهيل قيام الطلاب بأداء امتحانات الفصل الثالث من العام الدراسي.
كما حضر المدير الإقليمي لدائرة التعليم والمعرفة في منطقة الظفرة، حفل تخرج طلاب الصف الخامس من مدرسة السلع الابتدائية، والذي نظمته المدرسة لتكريم الطلاب المنتقلين لمرحلة دراسية جديدة، وتضمن مجموعة من الفقرات الثقافية والترفيهية، بجانب تكريم الطلاب المتفوقين والطلاب المنتقلين إلى الصف السابع.
وأشاد الطالب عبدالله طه من الصف الثاني عشر بمستوى امتحان الكيمياء الذي جاء مطابقاً للنماذج المدرسية، ومواصلة للمستوى الجيد لبقية الامتحانات التي جاءت حتى الآن متوسطة وبعيدة عن الغموض باستثناء الفيزياء التي جاءت بها بعض الصعوبات.
وفي الشارقة وعجمان، أجمعت لجان امتحان الثاني عشر في الشارقة وعجمان على سهولة امتحان الكيمياء في المسار المتقدم والأحياء في المسار العام، حيث كانت في متناول الجميع، وتمكن الطلاب من الانتهاء من الامتحان قبل المدة الزمنية المحددة.
وقالت الطالبة فاطمة محمد من منطقة الشارقة التعليمية في المسار العام: إن أسئلة امتحان مادة الأحياء، جاءت سهلة ومباشرة في ثلاث ورقات، ولم يواجه الطلبة في اللجنة الامتحانية أية صعوبة.
في حين، أكدت الطالبة أمل إبراهيم في المسار المتقدم، أن اختبار مادة الكيمياء جاء مباشراً وفي مستوى الطالب المتوسط، ولم تواجه صعوبة في حل الأسئلة، وقد سادت أجواء الهدوء غالبية القاعات.
وفي رأس الخيمة، عبر طلاب في المتقدم والعام، أمس، عن فرحتهم بامتحاني الكيمياء والأحياء، واللذين جاءا في خمس ورقات لكل امتحان، وأكد الطلاب أن الامتحانين كانا في مستوى الطالب المتوسط.
وفي مدرسة الحمرانية، أوضح الطالب محمد الخاطري، أن الكيمياء تمثل بالنسبة لطلاب المتقدم هماً ثقيلاً نظراً لصعوبة المادة واحتياجها للتركيز المستمر من قبل الطلاب، ومراجعة المنهج الدراسي بصورة يومية، خاصة أن الامتحانات في هذه المادة تأتي شاملة من كل جزئيات المنهج.
وقالت الطالبة مريم علي: إن أصحاب المعدلات العالية سيحصلون على الدرجات النهائية في الكيمياء بسهولة، مشيرة إلى أن هذا الامتحان جاء تعويضاً عن الصعوبات التي وجدها الطلاب في بعض الامتحانات مثل الفيزياء.
وقال محمد سعيد الشحي، طالب بالعام: إن امتحان الأحياء بالنسبة للعام على الرغم من كثرة أسئلته، إلا أنه سهل وفي متناول جميع الطلاب.