صحيفة الاتحاد

الرياضي

السويد والمكسيك.. «الحوار الغامض»!

إيكاترنبيرج (د ب أ)

بعد صدمة الهزيمة أمام ألمانيا التي حسمت بهدف في الوقت القاتل، يتطلع المنتخب السويدي إلى حسم مصيره بيده عندما يلتقي نظيره المكسيكي اليوم على ملعب «إيكاترنبيرج أرينا» في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة السادسة بكأس العالم 2018.
واستهل السويد مشواره في البطولة، بالفوز على كوريا الجنوبية 1- صفر، وكاد أن يتعادل مع ألمانيا حامل اللقب في الجولة الثانية، لكن توني كروس حسم المباراة 2-1 لمصلحة ألمانيا بهدف في اللحظات الأخيرة.
ويحتل المكسيك صدارة المجموعة برصيد ست نقاط، ويليه السويد وألمانيا برصيد ثلاث نقاط لكل منهما، وكوريا الجنوبية في المركز الرابع الأخير من دون رصيد.
وتحسم بطاقتا التأهل من المجموعة عبر الجولة الثالثة الأخيرة من مبارياتها التي تشهد اليوم لقاء ألمانيا مع كوريا الجنوبية على ملعب «كازان أرينا»، تزامناً مع لقاء المكسيك والسويد. ويأمل المنتخب السويدي الذي يتسلح بقوة دفاعه وروح الحماس والإصرار لدى لاعبيه، في أن ينجح في حسم مصيره بيده عبر مواجهة اليوم، ويمكن للسويد انتزاع بطاقة التأهل من خلال الفوز، لكن بشرط أن تصب نتيجة المباراة الأخرى وحسابات المجموعة لمصلحته.
ويدرك السويد صعوبة المهمة أمام نظيره المكسيكي، في ظل حقيقة أن الأخير لم يحسم تأهله بعد، ويدرك احتمالات مواجهة مفاجئة مدوية بالخروج، وكذلك في ظل السجل الجيد لتجاوز المكسيك الدور الأول بالمونديال.
وقال أندرياس جرانكفيست قائد المنتخب السويدي، إنه يتوقع مباراة صعبة بين الفريق السويدي المتسلح بصلابة الدفاع، والفريق المكسيكي الذي يتمتع بقدرات هجومية عالية.
ومع ذلك أبدى ثقته قائلاً في تصريحات لقناة «إس.في.تي» التليفزيونية السويدية: «لا تزال الأمور بأيدينا في مواجهة المكسيك».
وسجل المدافع المخضرم جرانكفيست واحداً من هدفي السويد حتى الآن، في المونديال الحالي، حيث سجل هدف الفوز 1- صفر في شباك كوريا الجنوبية من ضربة جزاء، بينما كان الهدف الآخر من نصيب أولا تويفونين وسجله في المباراة التي انتهت بالهزيمة أمام ألمانيا 1-2.
ويعلق السويد آماله على نجاح المهاجم كاركوس بيرج في التسجيل خلال مباراة اليوم، حيث يعد عنصراً أساسياً بالتشكيل تحت قيادة المدير الفني يان أندرسون.
وأتيحت فرص عدة لبيرج خلال المباراة أمام كوريا الجنوبية، لكنه لم يستثمر أياً منها، كما كان قريباً من الحصول على ضربة جزاء في الشوط الأول من مباراة ألمانيا، لكنها لم تشهد من الفريق السويدي سوى هدف تويفونين، ويمكن للسويد التأهل بالتعادل مع المكسيك، لكن بشرط هزيمة الألمان أمام كوريا الجنوبية.
وفي تسع مباريات سابقة بين المنتخبين السويدي والمكسيكي، حقق الفريق السويدي أربعة انتصارات، أحدها في مباراة ودية عام 2009 وهي آخر مواجهة سابقة بينهما، مقابل ثلاثة تعادلات وانتصارين للمكسيك.
كذلك يتطلع المنتخب السويدي إلى الرد عبر مباراة اليوم على التعليقات المسيئة والعنصرية التي وجهت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضد جيمي دورماز بسبب الضربة الحرة التي جاء منها هدف الفوز لألمانيا.
واحتشد الفريق السويدي بأكمله خلف اللاعب «29 عاماً»، وذلك لدى قيامه بقراءة بيان يدين العنصرية، قبل أن يواصل المنتخب تدريباته في معسكره بمدينة جيلينجيك، وكتب يوهان إيزك في مقاله لصحيفة «داجنز نيهتر» التي تصدر في ستوكهولم: «لاعبو المنتخب تأهلوا للمونديال معاً، وعاشوا معاً نشوة الفوز أمام كوريا الجنوبية، كما واجهوا معاً ألم الهزيمة أمام ألمانيا، وعليهم أن يؤمنوا معاً أيضاً على أن مصيرهم بأيديهم».