الرياضي

«البرلمان» يحقق في مخالفات بعثة «الفراعنة»

القاهرة (الاتحاد)

شدد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، على أنه لا بد من التحقيق فيما ورد من أنباء بشأن المنتخب في روسيا خلال مشاركته في كأس العالم 2018، والتعرف على حقيقة المنسوب إلى اتحاد الكرة والمنتخب من وقائع، والتحقق منها كما يجب وفقاً لما يوفره القانون واللوائح المعمول بها حالياً.
قال صبحي في تصريح خاص لـ «الاتحاد»، أقدر حالة الحزن الكبيرة التي تجتاح الشارع الكروي عقب الخروج الصعب من كأس العالم، ولكن علينا التعامل مع الواقع كما هو، والسعي وراء التعرف على حقيقة ما دار هناك، والبحث في الأسباب، والوقوف أمام العوامل التي دفعتنا إلى الخروج بهذا الشكل من المحفل العالمي.
أشار الوزير إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب الجلوس مع قيادات اتحاد الكرة، والتعرف على أوجه القصور المختلفة في إعداد المنتخب الوطني، وحقيقة الاتهامات المتبادلة بين قيادات الجبلاية على مدار الأسابيع الأخيرة.
أشار الوزير إلى أنه تابع ما دار طوال مشاركات المنتخب في كأس العالم، سواء من خلال اتصالات يومية مع قيادات البعثة، أو من خلال بعض المقربين هناك، ولكنه ينتظر التقرير الرسمي من جانب الاتحاد خلال ساعات لدراسته، والتعرف على ردود مجلس الجبلاية الرسمية حيال ما يجري.
قال صبحي: ما نسعى إليه ليس تدخلاً من قريب أو بعيد، ولكن الأمر الواقع الذي يحتم علينا البحث فيما جرى، ونتسلح في ذلك بالقانون واللوائح وما توفره لنا من معطيات تتيح لنا التدخل للسؤال والاستفسار.
من ناحية أخرى، أعلن اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة أنه لن يجدد عقد المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، وبدأ البحث بالفعل عن مدير فني أجنبي آخر، ويأتي القرار بعد الأداء الذي ظهر به المدرب في إدارة المنتخب، موجهاً الشكر له لقيادة الفريق، ومساهمته في الفوز بلقب أفضل منتخب أفريقي بعد وصافة أفريقيا والتأهل لكأس العالم.
كما قدم المجلس، الشكر للجهاز المعاون المصري وهم أسامة نبيه، ومحمود فايز، وأحمد ناجي لترك الحرية الكاملة للمدرب الجديد لاختيار جهازه المعاون.
ومن المقرر أن يعقد مجلس الإدارة اجتماعا طارئاً قريباً للرد على كافة الاتهامات والتساؤلات حول ما تردد عن مخالفات وأخطاء في البعثة المصرية، وتشكيل لجنة فنية لسرعة حسم التعاقد مع مدرب أجنبي بديل كوبر، نظراً لضيق الوقت ومشاركة مصر في التصفيات الأفريقية بعد 3 شهور.
وتقدم عدد من نواب البرلمان بطلبات إحاطة لاستدعاء الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، من أجل الرد على كل التساؤلات والاتهامات التي لاحقت المنتخب في المونديال، وتسببت في ظهوره بشكل لا يتناسب مع الطموحات التي كانت معلقة عليه، وهو الأمر الذي صدم الشارع المصري وسبب له الجرح الكبير.
وأكدت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، تحقيقها في مخالفات بعثة اتحاد الكرة المصري في مونديال روسيا 2018، خاصة بعد الخروج منه بلا فوز في أي مباراة، والتي كان آخرها أمس الأول بالهزيمة أمام السعودية.
وأصدرت اللجنة بياناً رسمياً جاء فيه: تابعت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب ببالغ الأسى والحزن خروج المنتخب الوطني الأول لكرة القدم من دور المجموعات في كأس العالم المقامة بروسيا، والأداء غير المتوقع من لاعبيه، رغم الآمال التي كانت معقودة عليهم، مما أسفر عن تذيل المنتخب مجموعته بعد ثلاث هزائم متتالية مني بها المنتخب من أوروجواي وروسيا والسعودية.
وحملت اللجنة المدير الفني هيكتور كوبر واللاعبين مسؤولية هذا الخروج المهين والتمثيل غير المشرف الذي ظهر عليه شكل وأداء المنتخب، كما حملت أيضاً الاتحاد المصري لكرة القدم مسؤولية المخالفات الجسيمة التي شابت أداء البعثة المصرية.
أكدت اللجنة عزمها تشكيل لجنة تقصي الحقائق حول العديد من المخالفات التي وقعت في روسيا.
وأكدت اللجنة في ختام بيانها أنها لن تتوانى عن التحقيق في كل المخالفات واستيضاح الحقائق بشأنها، وإعلان تقريرها على الرأي العام بشفافية كاملة ومحاسبة كل من أخطأ، انطلاقاً من دورها الرقابي على كل ما يتعلق بالشأن الرياضي.