صحيفة الاتحاد

الرياضي

445 ألف دولار للعين والجزيرة من «برنامج الفوائد»

معتصم عبدالله (دبي)

مع اقتراب الدور الأول للمونديال من نهايته، فرض الثنائي ماركوس بيرج مهاجم المنتخب السويدي، بجانب المغربي مبارك بوصوفة لاعب وسط منتخب المغرب، اسم دوري الخليج العربي في مونديال روسيا 2018، جنباً إلى جنب مع أقوى دوريات العالم، والتي يتصدرها الإنجليزي برصيد 108 لاعبين موزعين على أغلب المنتخبات الـ32 في النهائيات، وفي الوقت الذي يحمل فيه تاريخ المونديال العشرات من الأسماء التي لعبت في دورينا، تشهد روسيا حالياً تواجد 9 سفراء لدورينا في روسيا 2018.
وخلافاً للثنائي بيرج المستمر في تعاقده الحالي مع العين، والمغربي بوصوفة لاعب نادي الجزيرة الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الحالي، شهدت قوائم المنتخبات المشاركة تواجد 8 أسماء مروا بملاعب دورينا بقيادة أدينور ليوناردو باتشي «تيتي» مدرب منتخب البرازيل الذي سبق له قيادة العين والوحدة على التوالي، بجانب الكرواتي زلاتكو مدرب العين السابق والذي قاد «الزعيم» لنهائي دوري أبطال آسيا 2016، قبل قيادته منتخب بلاده حالياً في النهائيات.
وتضم قوائم لاعبي منتخبات المونديال 5 لاعبين شاركوا «سابقاً» مع أنديتنا في الدوري المحلي، ممثلين في البيروفي جيفرسون فارفان لاعب نادي الجزيرة السابق، وثنائي منتخب بنما بلاس بيريز الذي لعب للوصل في 2009، ولويس تيخادا الذي شارك مع العين في 2005، إضافة إلى المصري محمود عبدالرازق «شيكابالا» لاعب نادي الوصل السابق والذي انتقل إلى صفوفه موسم 2012 قادماً من الزمالك، فضلاً عن البرتغالي واريزما الذي سبق له اللعب للأهلي .
ورغم التواجد «الخجول» للاعبي دورينا في المونديال بحكم عدم تأهل «الأبيض» للنهائيات، بعد خروجه من تصفيات الدور الحاسم للقارة الآسيوية، فإن استمرارية «دوري الخليج العربي» الذي يحتل المركز الأول على صعيد دوريات القارة الآسيوية حالياً، تمثل نقطة إيجابية في ظل دعم الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» للأندية التي تملك لاعبين يمثلون منتخبات بلدانهم في المونديال.
وشهد أكتوبر من العام الماضي 2017 مصادقة مجلس الفيفا على المساهمات المالية المقدمة لكافة الاتحادات المشاركة في كأس العالم، حيث يُعتبر «برنامج فوائد الأندية من الفيفا» عنصراً أساسياً في هذا الشأن، وصمم الصندوق لتكريم المساهمة التي تضطلع بها أندية كرة القدم من أجل تنظيم ناجح لبطولة كأس العالم، حيث يتم توزيع جانب من عوائد استضافة البطولة عبر الاتحادات الوطنية إلى الأندية التي تم استدعاء لاعبين من صفوفها لخوض كأس العالم. وبلغت النسخة المخصصة من عوائد النسخة الماضية لمونديال البرازيل 2014 نحو 70 مليون دولار، مقارنة بـ40 مليون دولار فقط تم تخصيصها لنسخة 2010 من العرس الكروي العالمي، فيما تم رفع المبلغ مجدداً فيما يتعلق بكأس العالم 2018 إلى 209 ملايين دولار، حيث يشرف على هذه المبالغ قسم كرة القدم الاحترافية التابع للفيفا.
وتقوم الأندية التي تملك لاعبين في المونديال بتعبئة استمارة خاصة تكون بمثابة أساس مشاركته في البرنامج عبر تقديم كافة المعلومات المطلوبة في الاستمارة، يؤكد من خلالها النادي على أنه يودّ الحصول على مبالغ مالية لقاء مساهمته في التنظيم الناجح لكأس العالم وفق الشروط المحددة في الاستمارة. ويتم احتساب حصة كل نادٍ من المساهمات المالية وفق آلية معينة، تأخذ بعين الاعتبار عدد لاعبي النادي الذين تم اختيارهم لتمثيل منتخب في كأس العالم، وعدد الأيام التي أمضاها كل لاعب في البطولة، بدءاً بأسبوعين قبل المباراة الافتتاحية وحتى اليوم الذي يلي إقصاء المنتخب المعنيّ. ومن ثم يتم تقديم حصّة إلى النادي/‏‏‏‏‏‏الأندية التي كان اللاعب مسجلاً فيها رسمياً في السنتين اللتين تسبقان اليوم التالي لإقصاء المنتخب المعنيّ من البطولة.
وتوزع المساهمات المالية التي يستحقها النادي في إطار البرنامج عبر الاتحاد الوطني الذي ينشط النادي تحت مظلته عقب التنظيم الناجح لكأس العالم، ولا يأخذ الفيفا مشاركة اللاعب من عدمها، ويجرى احتساب المساهمات والحصص بناء على العدد الإجمالي للاعبين في كأس العالم، والذي يصل إلى 736 «32 منتخباً × 23 لاعباً في كل فريق»، فيما يصل العدد التقريبي الإجمالي لأيام المشاركة المتراكمة إلى نحو 24500.
ويجرى توزيع المساهمات «209 ملايين دولار» بتقسيمها على عدد الأيام الإجمالي «حوالي 24500» وهو ما ينتج عنه المبلغ المخصص لكل لاعب لكل يوم من المشاركة وهو 8530 دولاراً، ويخضع للضرائب وأية اقتطاعات مالية ذات صلة، ويتم مضاعفة مبلغ 8530 بحسب عدد الأيام التي يخوضها كل لاعب في كأس العالم، بدءاً بأسبوعين قبل المباراة الافتتاحية وحتى اليوم الذي يلي آخر مباراة يخوضها منتخبه «عدد الأيام الإجمالي لكل لاعب»، والمبلغ الإجمالي المستحقّ لكل لاعب يتم توزيعه على النادي/‏‏‏‏‏‏الأندية التي كان اللاعب مسجلاً فيها رسمياً خلال السنتين السابقتين. ويحصد ناديا العين حتى الآن نحو 445 ألف دولار، (يقتطع جزء منها لنادي بانثيناكوس الذي كان يلعب له بيرج قبل انتقاله للعين) نظير مشاركة الثنائي بيرج وبوصوفة، حيث قضى الأخير 16 يوماً بالمونديال إضافة لأسبوعين قبلها، قبل أن يغادر مع منتخب بلاده، بينما قضى الثاني نفس المدة ولازال لديه الفرصة للاستمرار في حال صعود المنتخب السويدي.
من جانبه، اعتبر عبد الله ناصر الجنيبي، رئيس لجنة دوري المحترفين، تواجد لاعبي ومدربي دورينا سواء الحاليون أو القدامى في بطولات كأس العالم، نقطة إيجابية تحسب لدوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن مشاركة أي مدرب أو لاعب ينتمي لدورينا في كأس العالم، تؤكد قوة الدوري وتميزه من الناحية الفنية، كما أن ظهورهم في هذا الحدث الكبير يسهم في تسليط مزيد من الأضواء على دورينا ويلفت الأنظار إلى مسابقاتنا المحلية.
ووجه الجنيبي رسالة مهمة للأندية الإماراتية، ناصحاً باختيار لاعبين مميزين من الناحية الفنية، ويتمتعون بالقدر الكافي من الخبرة الميدانية من خلال المشاركة في كبرى المسابقات العالمية، مضيفاً: تواجد لاعبي المنتخبات الوطنية خاصة من الدول المتقدمة كروياً في دورينا سيمنح فرقنا المحلية إضافة فنية كبيرة، تساعدهم على تحقيق الإنجازات المطلوبة على المستوى القاري.
وأوضح الجنيبي أن الأندية تستفيد مادياً من مشاركة لاعبيها في بطولة كأس العالم، من خلال برنامج تحت مسمى فوائد الأندية، وهو عبارة عن صندوق مصمم لتكريم المساهمة التي تضطلع بها أندية كرة القدم من أجل تنظيم ناجح لبطولة كأس العالم، حيث يتم توزيع جانب من عوائد استضافة البطولة عبر الاتحادات الوطنية إلى الأندية، التي تم استدعاء لاعبين من صفوفها لخوض كأس العالم.
واختتم الجنيبي حديثه متمنياً التوفيق لطاقم التحكيم الإماراتي المشارك في إدارة مباريات كأس العالم، بقيادة حكم الساحة الدولي محمد عبد الله حسن والمساعد الأول محمد أحمد يوسف والمساعد الثاني حسن المهري، ولفت رئيس لجنة دوري المحترفين إلى أن مشاركة الطاقم الإماراتي في المونديال تعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على خريطة الكرة العالمية.

مبارك بوصوفة (المغرب)
عاش مبارك بوصوفة الحلو والمر مع المنتخب المغربي، وهو الذي يُعتبر أحد اللاعبين الأكثر ظهوراً بقميص أسود الأطلس، من بين الـ23 الذين استدعاهم هيرفيه رينار، إذ يعود تاريخ مباراته الدولية الأولى مع أبناء شمال أفريقيا إلى عام 2006.
العمر: 33
المباريات الدولية: 62
أهداف دولية: 7
لعب للجزيرة لموسمين على التوالي منذ انتقاله مطلع موسم 2016- 2017 (لاعب سابق)

جيفرسون فارفان (بيرو)
لم تكن طريق جيفرسون فارفان نحو روسيا 2018 مفروشة بالورود، ولكن النهاية كانت سعيدة، حيث سجل هدفاً تاريخياً لمنتخب بلاده لتكون كأس العالم بمثابة مكافأة لهذا اللاعب السريع.
العمر 33
المباريات الدولية 85
أهداف دولية 25
لعب جيفرسون مع الجزيرة بعد انتقاله قادماً من شالكة مطلع موسم 2015- 2016 (لاعب سابق)

زلاتكو داليتش (كرواتيا)
حلّ مكان أنتي كاسيتش بمنصب مدرب المنتخب الكرواتي في أكتوبر 2017، وقاد داليتش ممثلي منطقة البلقان إلى الملحق الأوروبي، حيث ألحق هزيمة عريضة باليونان بنتيجة 4-1 في مجموع المباراتين، ليحجز تذكرة العبور إلى روسيا 2018. وقد سبق لداليتش أن أدار دفة نادي العين وقاده لنهائي دوري أبطال آسيا 2016.

بلاس بيريز (بنما)
أسلوب لعب بلاس بيريز يُشبه أكثر ذلك المهاجم السريع الذي يحوم حول منطقة جزاء الخصم، بحثاً عن المساحات خلف ظهور المدافعين أو تمريرة جيدة تسمح له بالاستفادة من طوله.
العمر 37
المباريات الدولية 118
أهداف دولية 43
في يوليو من العام 2009 انتقل المهاجم بيريز إلى صفوف الوصل قادماً من الدوري المكسيكي، حيث قضى نحو 6 أشهر فقط (لاعب سابق)

تيتي (البرازيل)
تولى أدينور ليوناردو باتشي المعروف باسم «تيتي» تدريب منتخب البرازيل في يونيو 2016 خلال التصفيات، حقق 9 انتصارات قادت السامبا إلى نهائيات روسيا 2018، ويتطلع إلى تكرار إنجازه مع كورينثيايز بالفوز بكأس العالم للأندية 2012، وسبق لتيتي قيادة العين في 2007 والوحدة في 2010.

لويس تيخادا (بنما)
يستحق لويس تيخادا لقب «الماتادور» عن جدارة: لأنه مهاجم قاتل وعندما يتركون له المساحات، يستغل ذلك لهزّ الشباك.
العمر 36
المباريات الدولية 105
أهداف دولية 43
-في عام 2005 وقع تيخادا عقداً لثلاث سنوات مع العين، بيد أن مسيرته لم تستمر طويلاً بعد خسارة الزعيم في نهائي دوري أبطال آسيا (لاعب سابق)

كواريزما (البرتغال)
يوجد ريكاردو كواريزما في أفضل أحواله بدنياً بفضل تضحياته المستمرة، كما يملك موهبة فذة «سرعة في التمرير والمراوغة، دقة في إعطاء التمريرات الحاسمة وبراعة في التسديد».
العمر: 34
المباريات الدولة: 79
أهداف دولية: 10
- في يناير 2013 انتقل كوارزميا لصفوف الأهلي قادماً من بيشكتاش التركي قبل عودته إلى الدوري البرتغالي موسم 2014- 2015

شيكابالا (مصر)
يُعتبر محمود عبد الرازق الملقّب بشيكابالا، أحد أقدم لاعبي المنتخب المصري، حيث يلعب للفراعنة منذ أكثر من عشر سنوات، وكان ضمن التشكيلة التي فازت بآخر لقب في كأس الأمم الأفريقية في 2010.
العمر 32
المباريات الدولية 32
أهداف دولية 2
- خاض شيكابالا تجربة مع نادي الوصل امتدت لموسم واحد في الانتقالات الصيفية 2012 قادماً من ناديه الزمالك (لاعب سابق)