الرياضي

بالفيديو.. البلجيكي ليكنز يستقيل من تدريب منتخب الجزائر بعد الخروج «المهين»

استقال البلجيكي جورج ليكنز المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم من تدريب الفريق بعد خروجه المهين من الدور الأول لبطولة كاس أمم أفريقيا المقامة حاليًا بالجابون، حسبما أفاد التلفزيون الجزائري.

وتعادلت الجزائر مع السنغال 2/ 2 أمس الاثنين في ختام مباريات الفريق بالدور الأول للبطولة ليحتل المنتخب الجزائري المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطتين خلف السنغال (سبع نقاط) وتونس (ست نقاط).

كما نقل تلفزيون «النهار» الخاص عن مسؤول المنتخبات بالاتحاد الجزائري قوله إن كل أعضاء الجهاز الفني سيتركون مناصبهم أيضاً.

وبدا ليكنز، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة أمام السنغال، متمسكاً بمواصلة عمله حيث قال إنه سيعمل على تحقيق أفضل النتائج في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

وتولى ليكنز مسؤولية تدريب الفريق في نهاية أكتوبر الماضي خلفاً للصربي ميلوفان راييفاتس الذي ترك منصبه بعد خلافات حادة مع لاعبي الفريق.

وكان ليكنز أشرف على المنتخب الجزائري لفترة قصيرة عام 2003 قبل أن يغادر بعد نحو ستة أشهر لأسباب «شخصية».

وكانت الصحف الجزائرية ضاعفت من ضغوطها على ليكنز ومحمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري للعبة بعد الإقصاء المبكر من كأس أفريقيا.

وذكرت صحيفة «كومبتيسيون» الجزائرية الرياضية، في عنوانها الرئيسي اليوم الثلاثاء، «لا كان ولا مونديال.. حانت ساعة الحساب» ووصفت حديث بعض مسؤولي المنتخب الجزائري للاعبي السنغال بين شوطي المباراة بـ«العار».

ووصفت صحيفة «الهداف» الجزائرية، في نسختها الفرنسية، الإقصاء بـ«المهين» متوقعة نهاية حقبة ليكنز مع «الخضر».

وأوضحت «الخبر الرياضي» أن «المعجزة لم تحدث»، وهو نفس العنوان الذي اختارته صحيفة «ليبرتيه».

وأبدت صحيفة «الشباك» تخوفها من المستقبل وذكرت «بعد الوداع.. الخوف من سنوات الضياع».

وحملت «النهار» محمد روراوة مسؤولية الإقصاء وكتبت «يا روراوة، جاء وقت الحساب» متهمة ليكنز «المطرود» من تونس بإضعاف مستوى المنتخب.

أما صحيفة «الخبر» فذكرت «ليكنز يوقع النكسة» في حين علقت «الشروق» على خروج منتخب محاربي الصحراء بـ«الإقصاء المهين». وأشارت صحيفة «المجاهد» الحكومية إلى أن الجزائر «كانت تستحق ما هو أفضل».