عربي ودولي

الإفراج عن 113 أسيراً بصفقة تبادل

الضالع (الاتحاد، وكالات)

أعلن الجيش اليمني، مساء أمس الأول، نجاح عملية تبادل أسرى بين الجيش والمقاومة الشعبية من جهة، ومسلحي ميليشيا الحوثي الإيرانية من جهة ثانية، في منطقة «مريس» بمحافظة الضالع، جنوبي اليمن. ونقل موقع الجيش اليمني «سبتمبر نت» عن مسؤول ملف الأسرى بالجيش الوطني في ألوية العمالقة والمفاوض في شؤون الأسرى، ياسر الحدي، قوله إن «عملية تبادل نجحت بعد جهود كبيرة بالإفراج عن 40 من أفراد الجيش، وتسليم 73 أسيراً للميليشيا الحوثية تم أسرهم في جبهة الساحل الغربي».
وأضاف أن «العملية تكللت بالنجاح بعد جهود كبيرة بذلتها شؤون الأسرى في ألوية العمالقة لأكثر من 4 أشهر».
من جهته، رئيس قسم الأسرى بجبهة الساحل الغربي المحامي نبيل الجبيري، أكد مواصلة متابعة المفقودين والأسرى، وبمتابعة مباشرة من قيادة جبهة الساحل الغربي، مشيراً إلى أنهم لن يتوقفوا عن تحرير بقية الأسرى والمفقودين في أي وقت.
وعبر عن شكره لكل من ساهم في نجاح العملية وتأمينها، مثمناً موقف قيادة جبهة الساحل الغربي في ألوية العمالقة وقوات التحالف العربي، ومتابعتهم المستمرة لملف المفقودين والأسرى.
وتمت عملية تبادل الأسرى بإشراف مباشر من مسؤول ملف الأسرى بمجلس المقاومة الجنوبية ياسر الحدي ومسؤول قسم الأسرى بجبهة الساحل الغربي المحامي نبيل الجبيري ومسؤول ملف الأسرى بمريس مراد مزاحم والقيادات الميدانية بمريس إدريس الخياري ونصر جعوال. وتعتبر صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة الشعبية ومليشيات الحوثي هي الصفقة الثانية، وقد تم التبادل بنجاح.