صحيفة الاتحاد

الرياضي

السودانيون يحتفلون بالمونديالي وليد محمد أحمد

معتصم عبدالله (دبي)

انتظر قضاة الملاعب في أرض النيلين طويلاً منذ القيد الأول لأسماء تحكيم «سودانية» ضمن سجلات «الفيفا» في أغسطس 1956، والذي ضمن وقتها عابدين عبدالرحمن، عبيد عبدالرحمن، ويوسف محمد (أدار أول نهائي في أمم أفريقيا بالخرطوم 1957 بين مصر وإثيوبيا)، قبل أن يحظوا بفرصة أول تمثيل رسمي في نهائيات كأس العالم، عبر الحكم الدولي المساعد وليد محمد أحمد، والذي كان ضمن الطاقم الذي أدار مباراة إنجلترا وبنما أمس الأول على ملعب نيجني نوفجورود ضمن الجولة الثانية في المجموعة السابعة.
ومنذ إعلانه ضمن القائمة النهائية للحكام المساعدين عن قارة أفريقيا، تحول وليد محمد أحمد إلى نجم «السوشيال ميديا» في السودان، وهو ما عزز وجود اسمه بصورة مكثفة بالتزامن مع مباراته الأولى في المونديال أمس الأول عبر «فيسبوك» و«تويتر»، حيث أطلق مغردون وسم #وليد_فخر_السودان_في_كأس_العالم، في الوقت الذي احتفل فيه الآلاف من المشجعين عبر «فيسبوك» بالمشاركة الأولى للحكم المونديالي.
وعزز الأداء الجيد لطاقم تحكيم مباراة إنجلترا وبنما، الذي قاده المصري جهاد جريشة، بجانب بجانب المغربي رضوان عاشق، حكم مساعد أول، من إمكانية ظهور ثانٍ للمونديالي وليد محمد أحمد في النهائيات.
ودفع الأداء الجيد للمونديالي وليد محمد أحمد، والذي ظهر أيضاً ضمن طاقم حكام نهائي كأس أمم أفريقيا 2015 في غينيا الاستوائية، ويعد وليد محمد أحمد أكبر الحكام الدوليين في السودان سناً (44 عاماً)، ونال الشارة الدولية في 2009، وتضم القائمة إلى جانبه 13 حكماً، من بينهم 7 حكام للساحة، و6 مساعدين دوليين، إضافة إلى 5 حكمات لكرة قدم السيدات، بجانب حكام الصالة وكرة القدم الشاطئية الدوليين.
يذكر أن قائمة الحكام العرب في مونديال روسيا ضمت 13 اسماً (للمرة الأولى في النهائيات)، وضمت إلى جانب ثلاثي الإمارات محمد عبدالله حسن (ساحة)، ومساعديه محمد أحمد يوسف وحسن المهري، حكام الساحة نواف شكر الله (البحرين)، مهدي عابد شريف (الجزائر)، جهاد جريشة (مصر) في أعقاب استبعاد السعودي فهد المرداسي، والحكام المساعدين ياسر خليل عبد الله (البحرين)، طالب المري، رضوان عشيق (المغرب)، وليد أحمد (السودان)، عبد الحق إتشيلي (الجزائر)، أنور حميلة (تونس).