صحيفة الاتحاد

الرياضي

أستراليا وبيرو.. «الاستعانة بصديق»!

كازان (د ب أ)

لا يزال المنتخب الأسترالي يملك فرصة التأهل إلى الدور الثاني لكأس العالم 2018، لكن المهمة تبدو صعبة، خاصة أن مصيره لم يعد بيده، حيث لن يحسم فقط عبر نتيجة مباراته أمام بيرو اليوم.
وقبل الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة، يحتل المنتخب الأسترالي المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، ويليه منتخب بيرو في المركز الرابع من دون رصيد، وتأكد خروجه من الدور الأول.
ويحسم مصير منتخب أستراليا عبر نتيجة مباراته أمام بيرو، وكذلك من خلال المباراة الأخرى بالمجموعة على ملعب «لوجنيكي» بالعاصمة موسكو بين المنتخب الفرنسي، المتصدر برصيد ست نقاط، والذي حسم التأهل بالفعل، ونظيره الدنماركي صاحب المركز الثاني برصيد أربع نقاط، والذي يحتاج إلى التعادل فقط للتأهل بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى في سوتشي.
وتتمثل الفرصة الوحيدة لتأهل أستراليا، في فوزها على بيرو إلى جانب هزيمة المنتخب الدنماركي أمام نظيره الفرنسي، مع تحقق فارق الأهداف المطلوب، كي تنتزع أستراليا المركز الثاني.
وأبدى المدافع الأسترالي مارك ميليجان ثقة في المنتخب الفرنسي، قائلاً في تصريحاته في معسكر الفريق في كازان: لا أعتقد أن أي منتخب في كأس العالم يخوض مباراة بهدف غير الفوز.
وأضاف: المنتخب الفرنسي يتمتع بإمكانيات عالية في صفوفه، الأمر ليس بأيدينا فقط، ولكن ما نثق به هو أن المنتخب الفرنسي يخوض المباراة من أجل الفوز بالتأكيد.
وفي حال حالفه الحظ، يبدو المنتخب الأسترالي جديراً بالتأهل، حيث قدم مستويات قوية في المباراة الأولى أمام نظيره الفرنسي، قبل أن تحسم المباراة بهدف النيران الصديقة لمصلحة فرنسا 2-1 في الدقيقة 81، كذلك واصل المنتخب الأسترالي مستوياته المقنعة في المباراة الثانية، وفرض هيمنته على الشوط الثاني أمام الدنمارك، قبل أن تنتهي المباراة بالتعادل 1 - 1.
وقال المهاجم الأسترالي ماثيو ليكي: قدمنا بالتأكيد عرضين جيدين، ربما لم يتوقعهما أحد، ورغم أننا لم نحصد سوى نقطة، أعتقد أن الأداء كان يستحق أكثر.
وأضاف: أعتقد أننا كنا خارج التوقعات قبل المونديال، فلم يكن أحد يعلم شيئاً عن فريقنا، لكننا كنا نثق في أننا سنظهر بشكل أفضل مما توقعه الجميع.
وكان غياب التهديف أبرز مشكلة للمنتخب الأسترالي في الجولتين الأوليين، حيث سجل ميلي جديناك هدفي الفريق أمام فرنسا وأمام الدنمارك من ضربتي جزاء.
وفي ظل الغياب المرجح للمهاجم أندرو نابوت عن المباراة أمام الدنمارك بسبب إصابة في الكتف، تعالت الأصوات المطالبة بمنح الفرصة لتيم كاهيل، وكان كاهيل «38 عاماً»، الهداف التاريخي للمنتخب الأسترالي، بقي على مقعد البدلاء حتى النهاية في كلتا المباراتين أمام فرنسا والدنمارك.
وقال ليكي بشأن مشاركة كاهيل: إنه قرار الجهاز الفني، ليس قرارنا، وإذا استدعي تيم كاهيل للمشاركة، لا شك في أنه سيضيف لنا.
ومن جانبه، أكد ميليجان أن الفريق الأسترالي يظل متمسكاً بالأمل طالما أن الفرصة قائمة، وقال: أعتقد أننا بحاجة لخوض المباراة، ونحن مؤمنون بما يمكننا تقديمه وإنجازه، لأننا أظهرنا قدراتنا بالفعل، نتمتع بثقة عالية.