الإمارات

120 فعالية في ملتقى «التنمية الأسرية»

 مغير الخييلي ومريم الرميثي خلال افتتاح فعاليات الملتقى (تصوير جاك جبور)

مغير الخييلي ومريم الرميثي خلال افتتاح فعاليات الملتقى (تصوير جاك جبور)

بدرية الكسار (أبوظبي)

أكّد معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع أهمية تنظيم البرامج والأنشطة الصيفية التي تُعنى بالأطفال والشباب وشغل أوقات فراغهم، بما يعود بالنفع والفائدة عليهم وعلى مجتمعهم.
وقال معاليه، بمناسبة افتتاح الملتقى الصيفي التاسع لمؤسسة التنمية الأسرية الذي يضم أكثر من 120 فعالية أمس: إن قيادة الإمارات، أولت الشباب أهمية قصوى وجعلتهم على رأس قائمة الأولويات في الدولة، ذلك أن الشباب هم ثروة الوطن ومستقبله وعماد نموه وتطوره، ومن هنا كانت لدينا وزارة للشباب ووزيرة شابة تقودها، ويلحق بها مجلس الإمارات للشباب، والذي يعمل وفق أجندة حكومية تهدف إلى بناء القدرات وتعزيزها وصولا ً إلى منظومة متكاملة للرعاية والتشجيع والانطلاق نحو العالمية باتباع أساليب الإبداع والابتكار، والتعاطي مع مستجدات الجيل الرابع ومنظومة التطور العالمي.
وقال الخييلي: أتشرف اليوم بافتتاح فعاليات الملتقى الصيفي التاسع الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، تزامناً مع عام زايد 2018 تحت شعار «زايد ملهم الأجيال»، الشخصية الفريدة التي نستلهم منها كل المعاني والصفات الكريمة والنبيلة.
وأشار الخييلى إلى الدور الكبير لـ«أم الإمارات» في الاهتمام بكافة أفراد الأسرة حيث تحرص سموها على تبني المبادرات التي تهتم بالأسرة، وتعزز دورها في المجتمع سواء من خلال المؤسسات التي ترأسها أو الفعاليات التي ترعاها والمبادرات الاجتماعية والإنسانية التي تطلقها.
شهد افتتاح الفعاليات مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية ومدراء الدوائر والإدارات.
وقام الخييلي ترافقه مريم الرميثي بجولة في أروقة الأنشطة والفعاليات المتنوعة التي يحفل بها الملتقى والموجهة لكافة أفراد الأسرة خاصة الأطفال والشباب.
ودعت الرميثي كافة أفراد الأسرة في إمارة أبوظبي والمهتمين بالبرامج، والخدمات الاجتماعية إلى الاستفادة من البرامج والخدمات التي تنفذ في الملتقى وتركز على الأطفال الشباب وكبار السن وكذلك الرجال والنساء في المجتمع. ولفتت الرميثي إلى أن الملتقى الذي يستمر حتى 12 من الشهر المقبل يضم أكثر من 120 فعالية متنوعة من الورش والدورات والفعاليات الإبداعية، التي تنمي وتطور من مهارات الأجيال وأفراد الأسرة كافة.