صحيفة الاتحاد

الإمارات

الإمارات تحتفـل باليـوم العالمي لمكافحة المخـدرات

جمعة النعيمي (أبوظبي)

تحتفل الإمارات مع دول العالم اليوم، باليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يصادف 26 يونيو من كل عام.وتستمر نجاحات الإمارات المتواصلة، بالتعاون مع دول العالم في التصدي لهذه الآفة، التي تشكل خطراً على المجتمعات، واتخاذ تدابير واستراتيجيات لشل حركة مهربيها، والحد منها عرضاً وطلباً، ما ساعد في انخفاض مؤشر المتعاطين.
وتمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية، وبناء على معلومات من مصادرها، وبالتعاون مع إدارات وأقسام مكافحة المخدرات في كل من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة، من إحباط عمليات لترويج المخدرات خلال الأشهر الماضية، ما ساعد في القبض على المروجين من الجنسيات المختلفة، ومصادرة المواد المخدرة، وأقراص من المؤثرات العقلية.
وتقام اليوم فعاليات موسعة في كافة أرجاء الدولة، تنظمها وزارة الداخلية، ممثلة بقطاعاتها الرئيسة، والقيادات العامة للشرطة، احتفالاً بالمناسبة، وتهدف إلى التعريف بمخاطر المخدرات وخطورة رفقاء السوء، والآثار السلبية المترتبة على التعاطي للمرة الأولى، وإبراز الدور الحيوي للأسرة في المساهمة بحماية الأبناء من مخاطر المخدرات، من خلال تعزيز التربية السليمة والتوعية والإرشاد، إلى جانب تثقيف الجمهور بأن «الإدمان مرض قابل للعلاج» من خلال مراكز التأهيل، وأهمية الأسرة في تطويق خطر الإدمان، والأخذ بأيدي أبنائهم إلى بر الأمان.
وعملت الأجهزة الشرطية، على مواصلة التطوير والتحديث، ومواكبة المستجدات العصرية واستخدام أفضل الأدوات والتقنيات الحديثة للارتقاء بالأداء وتحقيق أفضل المعدلات في مجال الأمن الجنائي، حيث بلغ معدل الجرائم المهمة المبلغ عنها 85.4% لكل 100 ألف من السكان، على نحو يعكس جهودها في اكتشاف الجريمة، وخصوصاً المخدرات التي تمثل نسبة 47.23% من إجمالي حجم تلك الجرائم لبسط الأمن في إمارة أبوظبي.
ونفذت شرطة أبوظبي مجموعة من الأساليب المتطورة في مكافحة المخدرات للحد من انتشار مخاطرها، حيث بلغت القيمة التقديرية للضبطيات العام الماضي، 1.022.499.528 درهماً إماراتياً، كما تم ضبط 20.075.123.00 حبوب مخدرة «كبتاجون»، وتعاملت الأدلة الجنائية مع 16046 قضية، وفحص 61595 عينة، لتعزيز جهود مكافحة الجريمة، ضمن نطاق تكامل العمل الشرطي باستخدام أحدث الوسائل الحديثة. كما نفذت مديرية مكافحة المخدرات بشرطة أبوظبي خلال العام الماضي، 132 برنامجاً مقسمة بين برامج الأسرة وبرامج للعاملين وأخرى منها برامج لطلبة المدارس والجامعات، واستفاد منها ما يقرب من 30 ألف شخص.
وبلغ عدد البرامج التي نفذتها مديرية مكافحة المخدرات بشرطة أبوظبي، خلال الربع الأول من العام الجاري، 42 برنامجاً استفاد منها قرابة 14 ألف شخص.كما أكد الدكتور حمد الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، أن عدد المرضى الذين استقبلهم المركز وتم علاجهم منذ التأسيس في عام 2002 ولغاية اليوم بلغ 3400 مريض.
وقال الغافري: يشارك المركز في احتفالات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات من كل عام من هذا اليوم، والتي تتضمن إبراز جهود الدولة في هذا المجال ومن أهمها مجال العلاج والتأهيل والدمج المجتمعي، ولعل من أهم منجزات الدولة في هذا المجال حصول المركز على صفة مركز متعاون من منظمة الصحة العالمية والذي يعتبر الأول من نوعه في هذا المجال التخصصي.
ويأتي اعتماد منظمة الصحة العالمية للمركز في هذا المجال بعد الدور الكبير والدور العلمي والتخصصي خلال السنوات الماضية من برامج تعليمية وتدريبية لبناء القدرات المتخصصة في هذا المجال، والوطنية منها على مستوى الدولة ومستوى دول الإقليم.
كما قام المركز خلال الفترة الماضية بعمل العديد من الأبحاث المتعلقة بهذا المجال، والتي من أبرزها دراسة للجينات الوراثية التي قد تتسبب أو تؤدي إلى جعل الفرد أكثر عرضة في الإدمان من غيره مع جامعة خليفة، لدراسة هذا البحث العلمي على مرضى المركز الوطني للتأهيل، ويتم حالياً مقارنة الدراسة مع بيئة أخرى تمهيداً للاعتماد الكلي للدراسة ونشر المعلومة العلمية على مستوى العالم.
وأضاف: انتهى المركز من تدريب الكفاءات العلمية المتخصصة من تقديم خدمات لفئة المراهقين، كون المركز يقدم خدماته الحالية للرجال والنساء للأعمار فوق وتحت سن 18، وفي مجال الوقاية يقدم المركز بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لتطوير برنامج فواصل المعني بالتوعية لطلبة المدرسة للفئة العمرية من سن 12 ولغاية 14 عاماً، بالتعاون مع مدارس الإمارات الوطنية، والذي سيكون الأول من نوعه في المنطقة، تمهيداً للبدء في البرنامج في العام المقبل.