ألوان

«الشمام».. فاكهة الصيف المنعشة

 الشمام ينتشر في أسواق الدولة (تصوير يوسف العدان)

الشمام ينتشر في أسواق الدولة (تصوير يوسف العدان)

هناء الحمادي (أبوظبي)

الزائر لأسواق الخضراوات والفواكه بالدولة، لا بد أن يتوقف قليلاً أمام «الشمام»، الفاكهة الصيفية المحببة للجميع، والتي تمتاز بالرائحة الطيبة والمذاق الحلو، كما تعطي شعوراً بالانتعاش وتحمي من الجفاف خلال فصل الصيف الحار، وتعد من أغنى الفواكه بفيتاميني A وC.
فما أن يهل فصل الصيف وتبدأ تباشير «الشمام» بالظهور، ليبدأ الأهالي بجني الخيرات التي منّ بها الله عليهم ولتخفف عنهم حر الصيف اللافح، ويعتبر الشمام من الفواكه الصيفية الذي يتهافت عليه الكثيرون، حيث يتمتع بمذاقه الطيب، وقد أثبتت الدراسات أن فوائد الشمام كثيرة، فهو يمد الجسم بالسوائل اللازمة لتعويض الكثير من الماء الذي يفقده الإنسان في ظل حرارة الصيف.
من عائلة القرعيّات
سالم الزيودي الذي يمتلك مزرعة في منطقة الذيد، ينتظر تباشير ما زرعته يداه من «الشمام» في مزرعته الخاصة، ويقول «يحتوي الشمام على الكثير من الفيتامينات والمواد الغذائية المهمة للإنسان، وهو ينتمي إلى عائلة القرعيّات التي تتضمن البطيخ الأحمر، الخيار، اليقطين والكوسا، كما يحتوي على الألياف والمعادن مما يجعله مضاداً للعديد من الأمراض، كما أن تناوله يقلل من التعب والإجهاد والإعياء والتوتر، ويخلص الجسم من ضغوط الحياة.
مبيناً أن «الشمام» من بين الفواكه الصيفية المحببة والمرغوبة من قبل الناس، خصوصاً مع ارتفاع درجات الحرارة، إذ يمنح تناوله الشعور بالانتعاش، ويطفئ حرارة الصيف، إلى جانب طعمه المميز.

فاكهة «القيظ»
من جانبه، يذكر إبراهيم يعقوب (مزارع)، أن موسم القيظ تكثر به الفاكهة، موضحاً أن الصيف من أغنى الفصول الذي يجود بالفواكه اليانعة ذات المذاق الطيب، ونحن ننتظر موسمها بلهفة وفرح، مشيراً إلى أن صيف الإمارات يعج بأصناف كثيرة من الفواكه التي تنتج محلياً، حيث تتعدد المناطق الزراعية الخصبة، مثل واحة الذيد وسهول رأس الخيمة والعين والظفرة والساحل الشرقي، والتي تتميز بمزارعها من أشجار النخيل والمانجو والليمون، إضافة إلى البطيخ والشمام.
يضيف يعقوب «يعتبر الشمام من الأغذية الصيفية اللذيذة والباردة، فهو يروي الظمأ خلال الحرارة الشديدة، ويمنح الإنسان طاقة سريعة لاحتوائه على السكر الخفيف الذي سرعان تمتصه المعدة ليعوض ما فقده الجسم من ماء، أثناء الصيف الحار، كما يعتبر الغذاء العلاجي لحالات ضربة الشمس الخفيفة؛ لأنه يعوض ما يفقده الجسم من ماء وسكر وأملاح معدنية».