الرياضي

رئيس "وادا" السابق ينتقد تغاضي "الفيفا" عن فضيحة المنشطات في الكرة الروسية

انتقد الكندي ريتشارد بوند، الرئيس السابق للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا"، الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" على خلفية فضيحة المنشطات في الرياضة الروسية.

وقال بوند في مقابلة نشرتها صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية، أن الفيفا يرغب في إقامة بطولة كأس العالم 2018 بروسيا بدون "ضغوط"، حيث أنه يدر عليه ملايين الدولارات، وبالتالي فإنه لا يرغب في إقحام نفسه في الاتهامات التي طالت لاعبي الكرة الروس بتناول المنشطات، حسبما جاء في تقرير المحقق الأمريكي ريشتارد مكلارين عن المنشطات في الرياضة الروسية.

وأضاف بوند قائلا: "كان على الفيفا أن تقوم بشيء من أجل إعطاء مصداقية أكبر لتحقيقاتها".

وكان المدير السابق لمختبر موسكو لمكافحة المنشطات، جريجوري رودشينكوف، قد أكد أن في العام 2015 أنه تم تغيير عينات البول الخاصة باللاعب الدولي الروسي روسلان كامبولوف لتفادي ثبوت سقوطه في اختبار للكشف عن المنشطات.

وباشر الفيفا تحقيقا حول هذه القضية ولكنه قام بإغلاقه بعد ذلك لعدم كفاية الأدلة، فيما استبعدت روسيا اللاعب المذكور من قائمة الفريق المشارك في المونديال بداعي معاناته من الإصابة.

وقال ريشتارد مكلارين، المحقق المستقل لـ "وادا" الذي اتهم الرياضة الروسية برعاية تناول المنشطات: "كل شخص يمكنه أن يستخلص الأسباب التي تقف وراء استبعاده، بالنسبة لي الأمر واضح".