الرياضي

كروس ينقذ نفسه من عاصفة الانتقادات

سوتشي (د ب أ)

ربما كان النقاد والمحللون قد بدأوا بالفعل في تحضير عبارات حادة لتوجيهها ضد لاعب خط الوسط توني كروس، عندما كانت مباراة المنتخب الألماني ونظيره السويدي في طريقها إلى النهاية بالتعادل 1 / 1، لكن لاعب ريال مدريد الإسباني أنقذ نفسه في الوقت القاتل بخطف هدف الفوز 2 / 1 الذي أنعش آمال الماكينات.
وكان كروس على بعد لحظات من مواجهة عاصفة من الانتقادات والاتهامات بتسببه في تبديد أمل المنتخب الألماني، بشكل كبير، في تجاوز الدور الأول.
فقد ساهمت هفوة لكروس في هدف التقدم للمنتخب السويدي في الدقيقة 32 من مباراة أمس، وبعد أن أحرز زميله ماركو رويس هدف التعادل لألمانيا في الدقيقة 48، لم يفقد كروس الأمل حتى النهاية، ونجح في خطف هدف الفوز قبل لحظات من صافرة النهاية، في الوقت الذي كان قد لعب فيه المنتخب الألماني بعشرة لاعبين فقط طوال 13 دقيقة، حيث طرد جيروم بواتينج من صفوف الفريق في الدقيقة 82.
وقال رويس الذي أبدى سعادة هائلة بهدف كروس، وكان أول من توجه له على أرضية الملعب للاحتفال بالتسجيل: «ماذا يمكن أن يقال عن هدف كروس؟». وتولى كروس تنفيذ ضربة حرة من الجهة اليسرى، حيث مرر الكرة إلى رويس الذي استوقفها ليسددها كروس ببراعة شديدة إلى داخل الشباك محرزاً الهدف الثالث عشر له منذ بدء المشاركة بقميص المنتخب الألماني والأول له منذ أكتوبر 2016.
ومن جانبه، أبدى كروس ارتياحه لسماع بعض الأشياء الإيجابية من معسكر المنتخب الألماني، بعد أن استمع طوال الأيام الماضية لتساؤلات وتشكيك حول أسلوب لعب المنتخب وافتقاده الحماس، وذلك منذ الهزيمة المفاجئة أمام المكسيك صفر / 1 يوم الأحد الماضي.
وقال كروس: «لقد واجهنا العديد من الانتقادات، وكانت عادلة جزئياً وربما تسلل لنا شعور أن البعض في ألمانيا كانوا سيسعدون لخروجنا، ولكننا لا نستسلم بهذه السهولة». وتحمل كروس مسؤولية هدف التقدم للسويد في الشوط الأول قائلاً: «الهدف الأول جاء إثر خطأ مني، لا شك».
واحتفل العديد من المشاهير الألمان بهدف كروس عبر حساباتهم بمواقع شبكات التواصل الاجتماعي، ومن بينهم نجم كرة السلة ديرك نوفيتسكي الذي علق عبر «تويتر» قائلاً: «هذا كان مثيراً للغاية بالنسبة لي، شكراً لتوني كروس على هذا الهدف المذهل».