صحيفة الاتحاد

الإمارات

«كليفلاند كلينك» يجري أول زراعة مزدوجة للرئتين

خلال العملية الجراحية (من المصدر)

خلال العملية الجراحية (من المصدر)

أبوظبي ( الاتحاد)

أجرى الأطباء في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، في 10 يونيو الحالي ثلاث جراحات لزراعة أعضاء من متبرع متوفى، وتضمنت الجراحات أول زراعة مزدوجة للرئتين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وكانت عائلة المتوفى قد تبرعت برئتيه وكليتيه وكبده، فأجريت زراعات الرئتين والكبد وإحدى الكليتين في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، الذي يعد المركز الأول والوحيد في دولة الإمارات لزراعة الأعضاء المتعددة، فيما تم نقل الكلية الأخرى لاستخدامها في جراحة زراعة أخرى في مدينة الشيخ خليفة الطبية.
وتُضاف الزراعة المزدوجة للرئتين التي تتضمن استئصال رئتي المريض معاً واستبدالهما بالرئتين المتبرع بهما، إلى سلسلة الإنجازات التي حققها مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» في مجال زراعة الأعضاء، وذلك بعد أن نجح في وقت سابق من العام الحالي بإجراء زراعات رئة وكبد، كما شهد أول جراحة لزراعة القلب في الدولة في ديسمبر 2017.
وقد أجريت العملية لسيدة تبلغ من العمر 45 عاماً كانت تعاني من تليف رئوي حاد مجهول السبب، وهو مرض تدرجي لا يمكن علاجه يسبب الكثير من التندب في الرئتين، وعادة ما يعيش المرضى لمدة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات بعد تشخيصه في حال عدم إجراء الزراعة.
وترأس د. رضا سويلاماس، رئيس قسم جراحة الصدر في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، الذي أجرى أكثر من 150 عملية زراعة مزدوجة للرئتين خلال الـ10 سنوات الماضية، فريقاً ضم 10 أطباء من الأخصائيين في جراحة الصدر وطب الرئة والتخدير بالإضافة إلى كوادر التمريض المتخصصة بالرعاية الحرجة لإجراء الزراعة للمريضة. واستخدم الفريق طريقة مبتكرة قليلة البضع عبر إحداث ثقبين على كل جانب من جانبي الصدر دون الحاجة إلى المجازة القلبية الرئوية. من المعروف أن هذا النوع من الجراحات يسهم في تقليل الندوب وتسريع عملية التعافي وتقصير مدة الإقامة في المستشفى، مقارنة بالجراحة التقليدية.
من جهة أخرى، ترأس الدكتور أنطونيو بينا، اختصاصي جراحة الزراعة في معهد أمراض الجهاز الهضمي، الفريق الطبي الذي أجرى زراعة الكبد لمريضة من رأس الخيمة كانت تعاني من تليف حاد في الكبد، أما جراحة زراعة الكلية فقد أجريت برئاسة د. بشير سنكري، رئيس معهد التخصصات الجراحية الدقيقة ورئيس برنامج زراعة الأعضاء في المستشفى، وساهمت في إنقاذ حياة مريض آخر من المرضى المدرجين على قائمة الانتظار في المستشفى. ويشهد المرضى الثلاثة في وحدة الرعاية المركزة في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» تحسناً في حالاتهم الصحية.
وأعرب د. راكيش سوري، الرئيس التنفيذي في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» عن فخره بالإنجازات التي يحققها برنامج زراعة الأعضاء في المستشفى على صعيد تقديم خدمات الزراعة المتقدمة، وقال: «عندما افتتح المستشفى في مارس 2015، قطعنا عهداً بتزويد خدمات متطورة ومتميزة للرعاية الحرجة هنا داخل دولة الإمارات حتى نوفر على المرضى عناء السفر إلى الخارج، وتأتي جراحات زراعات الأعضاء المتعددة التي شهدها المستشفى في عام زايد لتؤكد التزامنا بالوفاء بذلك الوعد».