صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عمليات شراء انتقائية تدعم الأسهم المحلية

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات شراء «انتقائية» في دعم مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة بداية الأسبوع، لتستقر بالمنطقة الخضراء وذلك بعدما استهدفت المحافظ عدداً من الأسهم «القيادية» المدرجة في سوقي «أبوظبي للأوراق المالية» و«دبي المالي»، على الرغم من السيولة الشحيحة وهدوء التعاملات وحالة الترقب التي تسود أوساط المستثمرين انتظاراً لما ستسفر عنه نتائج الشركات خلال النصف الأول من العام الجاري.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 179.9 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 139.6 مليون سهم، من خلال تنفيذ 1894 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 63 شركة مدرجة، ارتفعت منها 17 سهماً، فيما تراجعت أسعار 32 سهماً، وظلت أسعار 14 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع نهاية الجلسة، في الإغلاق مرتفعاً عند مستوى 4550 نقطة متراجعاً بنسبة 0.34%، متأثراً بارتفاع سهمي «أبوظبي الأول» و«اتصالات»، بعدما تم التعامل على أكثر من 45.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 51.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 465 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 28 شركة مدرجة، ارتفعت منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 11 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، عمليات شراء على عدد من الأسهم القيادية، وفي مقدمتها سهم «دبي الإسلامي»، ساهمت في دعم المؤشر، ليغلق على ارتفاع طفيف بنسبة 0.03% عند مستوى 2929 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 93.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 134.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1429 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة، ارتفعت منها 9 أسهم، فيما تراجعت أسعار 21 سهماً، بينما ظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على تعاملات جلسة أمس، قال إياد البريقي، مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية: «إن القوى الشرائية التي شهدتها أسهم سوق دبي ساهمت في تقليص خسائر المؤشر، مؤكداً أن شح السيولة ساهم في تقليص المكاسب المنتظرة بعدما وصلت أسعار الأسهم إلى مستويات سعرية مغرية».
وأضاف البريقي أن الهدوء الذي يسود تعاملات الأسواق المالية المحلية في الوقت الراهن، جاء نتيجة حالة الترقب التي سيطرت على المستثمرين انتظاراً لما ستسفر عنه النتائج المالية للشركات المساهمة المدرجة خلال النصف الثاني، متوقعاً أن تساهم مثل هذه النتائج في دعم المؤشرات المالية خلال الجلسات المقبلة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على أكثر من 5.9 مليون سهم، بقيمة 6.4 مليون درهم، ليغلق عند سعر 1.07 درهم، رابحاً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «الدار العقارية» متصدراً الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً 7.8 مليون درهم، ليغلق متراجعاً عند سعر 2.02 درهم، خاسراً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «دريك آند سكل» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 39.5 مليون سهم، بقيمة 41.6 مليون درهم، ليغلق عند سعر الدرهم، متراجعاً بنسبة 6.54%، خاسراً 7 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
حملة السندات لهم الحق في الحصول على فوائد السند دورياً، والحصول على أصل الدين عند حلول الأجل، وامتياز الحصول على مقابل دينهم على المساهمين في حال تصفية الشركة، ومباشرة الدعوى المدنية ضد مجلس إدارة الشركة إذا ما لحق بهم ضرر.
انتبه إلى أنه لا يحق لحامل السندات التصويت في الجمعية العمومية أو الحصول على نصيب من الأرباح.

هيئة الأوراق المالية والسلع