صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

%15.6 نمواً في صادرات الدولة إلى أميركا خلال أبريل

سفينة تفرغ حمولتها في ميناء خليفة (الاتحاد)

سفينة تفرغ حمولتها في ميناء خليفة (الاتحاد)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

ارتفعت الصادرات الإماراتية من السلع والبضائع إلى الولايات المتحدة خلال شهر أبريل الماضي بنسبة 15.6%، لتصل إلى 1.5 مليار درهم (411.1 مليون دولار) مقارنة مع 1.3 مليار درهم (355.6 مليون دولار) للشهر ذاته من العام الماضي، وفقاً لبيانات مركز الإحصاء التابع لوزارة التجارة الأميركية.
وأظهرت بيانات المركز ارتفاع واردات الدولة من البضائع الأميركية خلال شهر أبريل الماضي لتصل إلى 6.1 مليار دولار(1.67 مليار دولار) مقارنة مع 5.54 مليار درهم (1.5 مليار دولار) للشهر ذاته من العام الماضي، ليرتفع بذلك حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال شهر أبريل الماضي بنسبة11.7% وصولاً إلى 7.64 مليار درهم (2.08 مليار دولار)، مقارنة مع 6.8 مليار درهم (1.86 مليار دولار) في شهر أبريل من العام الماضي.
ووفقاً لبيانات المركز، سجل التبادل التجاري بين دولة الإمارات وأميركا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018 تراجعاً بنسبة 11.6% ليصل إلى 26.4 مليار درهم (7.2 مليار دولار)، مقارنة مع 29.9 مليار درهم (8.16 مليار دولار) للفترة ذاتها من العام الماضي، وذلك بعد أن بلغ مجموع صادرات الدولة إلى الولايات المتحدة خلال هذه الفترة نحو 5.66 مليار درهم (1.54 مليار دولار) بنمو قدره 2.8% عن صادرات الأشهر الأربعة الأولى من العام الماضي والتي بلغت 5.5 مليار درهم (1.5 مليار دولار).
وفي المقابل، بلغ إجمالي واردات الدولة من الولايات المتحدة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري نحو 20.7 مليار درهم (5.66 مليار دولار)، مقارنة مع 24.4 مليار درهم (6.66 مليار دولار) للفترة ذاتها من العام الماضي بانخفاض قدره 15.16%.
وأظهرت البيانات تصدر دولة الإمارات كافة دول مجلس التعاون الخليجي كأكبر سوق للصادرات الأميركية في المنطقة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بإجمالي صادرات أميركية قدرها 5.66 مليار دولار، تلتها المملكة العربية السعودية بصادرات بلغت 4.4 مليار دولار، ثم الكويت بإجمالي صادرات قدرها 1.01 مليار دولار، في حين جاءت صادرات الولايات المتحدة إلى بقية دول مجلس التعاون دون حاجز المليار دولار. وتقوم الإمارات بتصدير وإعادة تصدير العديد من السلع إلى الولايات المتحدة الأميركية، خاصة السلع الإلكترونية والاستهلاكية والأحجار الكريمة وغيرها من السلع غير النفطية.
وتعد دولة الإمارات في المقابل أكبر سوق للصادرات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، تلتها المملكة العربية السعودية، خاصة في مجال الآلات ومعدات النقل والطيران والصناعات والأغذية والمنتجات المعدنية.