صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مكتوم بن محمد: رؤية محمد بن راشد عززت مكانة دبي كأحد أبرز مراكز المال عالمياً

مكتوم بن محمد يترأس اجتماع المجلس بحضور عيسى كاظم (الصور من وام)

مكتوم بن محمد يترأس اجتماع المجلس بحضور عيسى كاظم (الصور من وام)

دبي (وام)

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن دبي بفضل الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عززت مكانتها العالمية كأحد أبرز مراكز المال والأعمال ليس على مستوى المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم أجمع، وذلك بتنوع اقتصادها وسياساتها المالية المرنة والانفتاح الواعي على الأسواق العالمية، واستيعاب متطلبات مؤسسات الأعمال الكبرى.

وأثنى سموه على جهود هيئات مركز دبي المالي العالمي الثلاث، وهي «سلطة مركز دبي المالي العالمي» و«سلطة دبي للخدمات المالية» و«سلطة تسوية المنازعات»، ودورها في ترسيخ مكانة المركز كوجهة عالمية مفضلة لتأسيس وممارسة الأعمال من خلال إدارة العمليات وتطوير وإدارة القوانين والتنظيمات المتعلقة بتنظيم الخدمات المالية، وتسوية المنازعات المدنية والتجارية في مركز دبي المالي العالمي الذي نجح في الانضمام إلى قائمة أفضل 10 مراكز مالية في العالم بتطبيق أرقى المعايير والممارسات في هذا المجال.

جاء ذلك خلال ترؤس سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، اجتماع مجلس الإدارة الأعلى لمركز دبي المالي العالمي، أمس، بحضور أعضاء مجلس إدارة المركز، حيث وجّه سموه بضرورة مواصلة العمل على الحفاظ على المكتسبات والإنجازات المتحققة خلال الفترة الماضية، والعمل على مضاعفتها للوصول إلى صدارة قائمة أفضل عشرة مراكز مالية في العالم من خلال محاور عدة، أهمها توثيق علاقات التعاون مع شركاء المركز الحاليين، والسعي لاستقطاب شركاء جدد بجذب أهم وأكبر المؤسسات العالمية المتخصصة، وتوطيد أركان البيئة القانونية الداعمة لأعمالها، وضمان الظروف التي تكفل لها النمو والازدهار عالمياً انطلاقاً من دبي.

وأعرب سمو رئيس مركز دبي المالي العالمي عن ثقته في قدرة أعضاء مجلس إدارة المركز على مواكبة رؤية القيادة الرشيدة لمستقبل القطاع المالي في دبي والمنطقة، والقيام بما يلزم لتحويل الأهداف التي تتضمنها تلك الرؤية إلى إنجازات ملموسة، وفق استراتيجية النمو المعتمدة، وضمن الإطار الزمني المحدد لها لبلوغ مدى أكثر تقدماً في تعزيز موقع دبي ودولة الإمارات على خارطة صناعة المال العالمية كمحور حيوي ومؤثر فيها.

وجرى خلال الاجتماع، مراجعة أبرز إنجازات مركز دبي المالي العالمي خلال النصف الأول من العام 2018، وأحدث الأطر القانونية والتنظيمية التي وضعها المركز موضع التطبيق، بما يخدم مصالح شركائه ويكفل حماية أعمالهم، كما تطرق الاجتماع إلى مناقشة أحدث المستجدات المتعلقة بمشاريع التطوير العقاري التي ينفذها المركز.

واستعرض مجلس الإدارة الأعلى المبادرات الاستراتيجية الثلاث الجديدة التي أعلنها المركز، وتهدف إلى تحفيز النمو الاقتصادي في دبي، مع التأكيد على التزام المركز المستمر بالمساهمة في دفع عجلة تطور وازدهار صناعة التكنولوجيا المالية في المنطقة، من خلال مسرع «فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي»، الأول من نوعه في المنطقة، والذي يخدم في سد الثغرة بين رواد المبتكرين في مجال التكنولوجيا والمؤسسات المالية الكبرى، ويوفر منصة قادرة على تمكين تطوير الابتكارات الحديثة، انسجاماً مع خطة دبي 2021 واستراتيجية النمو التي يتبعها المركز.

وعلى هامش الاجتماع، منح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، شهادة تقدير للقاضي الدكتور مايكل هوانج، عضو مجلس الإدارة الأعلى للمركز، رئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي، تكريماً لمساهماته القضائية الاستثنائية، ودوره في إثراء وتطوير الإطار القانوني المعترف به دولياً للمركز.

وكان الدكتور هوانج قد تم تعيينه رئيساً لمحاكم مركز دبي المالي العالمي في يونيو 2010 بعد أن شغل منصب نائب رئيس المحاكم منذ أبريل 2005، حاملاً معه تاريخاً طويلاً في مضمار العمل القضائي، شغل خلاله العديد من المناصب، منها المفوض القضائي للمحكمة العليا في سنغافورة، ورئيس «جمعية القانون في سنغافورة»، ونائب رئيس «محكمة التحكيم الدولية» في «غرفة التجارة الدولية»، ونائب رئيس «المجلس الدولي للتحكيم التجاري»، إضافة إلى عضويته في «محكمة لندن للتحكيم الدولي».

وأعرب عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، عن كامل الفخر والاعتزاز بالإنجازات المتميزة التي تم تحقيقها بفضل توجيهات ومتابعة سمو رئيس المركز خلال النصف الأول من العام الجاري.