صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

عباس يبحث مع جودة وفرشنيين جهود السلام

فلسطينية تبكي الشهيد أنور محمد المملوك لدى تشييعه في غزة أمس (أ ب)

فلسطينية تبكي الشهيد أنور محمد المملوك لدى تشييعه في غزة أمس (أ ب)

عمان (وكالات) - استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس الأول وزير الخارجية الأردني ناصر جودة بمقر إقامته في عمان، حيث بحثا تطورات الوضع في المنطقة، وجهود إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، وتنسيق المواقف بين الأردن وفلسطين.
كما استقبل عباس مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعملية السلام في الشرق الأوسط سيرجي فرشنيين، وبحث معه آخر تطورات الأوضاع في المنطقة، وعملية السلام، والجهود المبذولة لإتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية.
من جانب آخر، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت أمس ضرورة أن تحتل القضية الفلسطينية صدارة اهتمامات الناخبين الإسرائيليين. وحذر، في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، من أن عدم استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المجمدة بسبب الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، سيؤدي إلى انفجار الأوضاع في الضفة الغربية المحتلة، وأن هذا الأمر سيضع إسرائيل في عزلة دولية صعبة.
وأبدى أولمرت دعمه لفكرة تقليص ميزانية وزارة الدفاع الإسرائيلية. واتهم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بتبذير 11 مليار شيكل إسرائيلي (نحو 2,94 مليار دولار أميركي) في نفقات عسكرية زائدة من أجل ضرب منشآت البرنامج النووى الإيراني، واصفا ذلك بأنها «أفكار مغامرة».
كما انتقد الأديب الإسرائيلي عاموس عوز المؤيد ليؤيد لحزب «ميرتس» الإسرائيلي المعارض سياسة نتنياهو ورئيسة حزب «العمل» الإسرائيلي المعارض شيلي يحيموفيتش ورئيس حزب «يوجد مستقبل» الإسرائيلي المعارض يائير لبيد تجاه الفلسطينيين، محذراً من أن إسرائيل لن تكون دولة يهودية أو حتي يهودية - فلسطينية. ?وقال في تصريح نشرته صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية »إذا لم تكن هنا دولتان، فلن تكون هنا دولة ثنائية القومية، وإنما ستكون هنا دولة عربية».
وأضاف عوز، الذي يعتبر أحد أبرز الأدباء الإسرائيليين في العقود الأخيرة، «حكومة نتنياهو هي في نظري الحكومة الأكثر عداء للصهيونية في إسرائيل منذ تأسيسها، وهي تفعل كل شيء من أجل ألا تكون هنا دولتان وإنما دولة واحدة». وتابع: «إنها توجه ضربة تلو الأخرى إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهي ضربات معنوية عنيفة ومالية وسياسية تقوي حماس مرة بعد أخرى، وربما هذا متعمد من أجل منع احتمال قيام دولتين». واستطرد قائلاً «إن مسؤولي حكومة نتنياهو واليمين الإسرائيلي يؤمنون بأنه بإمكان اليهود السيطرة على أغلبية عربية طوال الوقت، لكن لم تتمكن أي دولة فصل عنصري من البقاء لفترة طويلة دون أن تنهار بعد سنوات قليلة”. وقال عوز «إن ميرتس هو الحزب الوحيد الذي يضع أمام عينيه المسألة الوجودية وما إذا كانت إسرائيل ستبقى أم لا وفي ما يتعلق بهذه المسألة الوجودية فإن شيلي يحيموفيتش هي أسوأ من (وزير الدفاع الإسرائيلي ورئيس حزب العمل السابق) إيهود باراك الذي قال إنه لا يوجد حل، فيما تقول هي، إنه لا توجد مشكلة». وأضاف أن جل اهتمام لبيد هو تجنيد الشبان اليهود المتشددين دينياً «الحريديم،»، وتساءل «بماذا سيساعدني تجنيد الحريديم إذا كانت هنا دولة عربية؟».
استشهاد فلسطيني برصاص إسرائيلي جنوب الخليل

رام الله، غزة (وكالات) - أعلنت مصادر فلسطينية، استشهاد عامل فلسطيني برصاص قوات إسرائيلية طاردته واعتدت عليه في قرية الرماضين، جنوب الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة أمس.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة جدار الفصل العنصري الإسرائيلي والاستيطان في شرق يطا جنوب الخليل راتب الجبور، إن قوات الاحتلال طاردت العامل الشاب عدي كامل محمد الدراويش (21 عاماً) من أهالي بلدة دورا جنوب الخليل، وأطلقت عليه الرصاص وأصابته بجروح خطيرة، ونُقل إلى مستشفى «سوروكا» الإسرائيلي في بئر السبع لتلقي العلاج، حيث استشهد متأثراً بجراحه. وذكر والد الشهيد أن أحد الأطباء في المستشفى أخبره بأن عدي قد استشهد، وأن الأطباء وجدوا رصاصات عدة في قدميه. من جانب آخر، تم في غزة تشييع جثمان الشاب أنور محمد المملوك الذي استشهد أمس الأول جراء إطلاق قوات إسرائيلية الرصاص على فلسطينيين قُرب مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة.