الرياضي

أنديتنا ترفع درجة الاهتمام بجماهيرها

الأندية وفرت وسائل الراحة لجماهيرها (الاتحاد)

الأندية وفرت وسائل الراحة لجماهيرها (الاتحاد)

فيصل النقبي (الفجيرة)

رفعت بعض الأندية الإماراتية درجة اهتمامها بمباريات المونديال مع تزايد الإثارة، ودخول المباريات المراحل الحاسمة، وذلك بتجهيز مقراتها لاستقبال الجماهير، حيث سارعت إلى تقديم خدمة مجانية لكافة عشاق الكرة لمتابعة مباريات المونديال في قاعات وصالات خاصة، وتكفلت بتقديم الخدمات العامة لكل من يرتاد هذه المجالس، وتأتي هذه الخطة تعزيزاً للتواصل المجتمعي وخلق بيئة رياضية مثالية وتقوية روابط الانتماء للأندية.
ومن الأندية التي سارعت منذ اليوم الأول لاحتضان فعالية كأس العالم أندية دبا الحصن وخورفكان واتحاد كلباء والذيد والحمرية ورأس الخيمة، حيث وفرت قاعات خاصة لرواد مجالسها من أجل الاستمتاع بالحدث الكروي العالمي ومتابعة المنتخبات العالمية، حيث انقسمت الجماهير الحاضرة بين منتخبات العالم الكلاسيكية لتشجع فرقها في أجواء مثالية وسط حضور إداري مكثف من قبل إدارات الأندية المعنية.
وعن هذه الخدمة التي وفرتها الأندية، قال جمعة الحمودي أمين السر العام بنادي دبا الحصن، إن ناديه وبناء على توجهيات خميس خصاو رئيس مجلس إدارة النادي حرص على تقديم هذه الخدمة المجانية لكافة منتسبي وجماهير النادي، ومدينة دبا الحصن من أجل أن يستمتع الحضور بمباريات المونديال العالمي في أجواء رياضية، وتحت مظلة النادي.
وقال إن النادي وعبر اللجنة الثقافية والمجتمعية قام بتجهيز مكان ملائم ليكون بمثابة مجلس وتزويده بالعصائر والوجبات الخفيفة المجانية حتى يتمتع الضيوف بمشاهدة المباريات في أجواء اجتماعية تعزز من قيم التواصل بين كافة فئات المجتمع وبين الأندية. من جانبه، قال خالد أحمد الشحي عضو مجلس إدارة نادي خورفكان مدير العلاقات العامة، إن ناديه قد أعاد ترتيب الصالة الرئيسية للنادي لتكون مجلساً كبيراً لكافة جماهير النادي من أجل الاستمتاع بمباريات كأس العالم.
وأضاف الشحي: قمنا بحملة مكثفة في وسائل التواصل الاجتماعي من أجل هذه الغاية، وبعد ترتيب المكان شرعنا بتوفير بوفيه يومي لكل الحضور وبشكل متواصل، حيث يبدأ المجلس منذ الساعة الرابعة عصراً، وحتى الثانية عشرة منتصف الليل.
وقال الشحي، إن مجلس الإدارة حرص منذ الافتتاح على توفير هذه الخدمة رغبة منه في أن تحظى جماهير النادي بأجواء مريحة من أجل مشاهدة المونديال بعيداً عن أجواء المقاهي، وحتى يحظى الجميع بفرصة للمناقشة حول حظوظ الفرق المختلفة في البطولة مما يعزز من قيمة الانتماء ويفعل التواصل بين فئات المجتمع المختلفة.