الرياضي

هاميلتون أول المنطلقين في «فورمولا فرنسا»

هاميلتون يحتفل بالنصر (أ ف ب)

هاميلتون يحتفل بالنصر (أ ف ب)

باريس (د ب أ)

حسم البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس انطلاقه من المركز الأول في سباق الجائزة الكبرى الفرنسي المقرر اليوم ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا- 1، بعد أن سجل أسرع زمن في التجربة الرسمية.
وسجل هاميلتون دقيقة واحدة و029ر30 على مضمار «بول ريكارد» البالغ طوله 5842 متراً، لينطلق من المركز الأول للمرة 75 في مسيرته الاحترافية، وقد تفوق بفارق 118ر0 ثانية على زميله فالتيري بوتاس، تلاهما سيبستيان فيتل سائق فيراري بفارق 371ر0 ثانية.
ويخوض هاميلتون سباق اليوم متأخراً بفارق نقطة واحدة عن فيتل في الترتيب العام لفئة السائقين ببطولة العالم.
تجدر الإشارة إلى أن آخر سباق فورمولا - 1 سابق أقيم في فرنسا كان على مضمار مانيي كور في 2008، بينما يحتضن مضمار بول ريكارد السباق للمرة الأولى منذ عام 1990.
من ناحية أخرى، يأمل مسؤولو بطولة العالم أن يتم التوصل لاتفاق مع حلبة سيلفرستون لإبقاء سباق جائزة بريطانيا الكبرى ضمن جدول سباقات البطولة لأبعد من العام المقبل وذلك بعد الاتفاق على تجديد التعاقد مع حلبة سباق بلجيكا.
واستضافت سيلفرستون أول سباق جائزة كبرى ضمن بطولة العالم عام 1950، لكن ملاك الحلبة قاموا بتفعيل بند فسخ التعاقد الموجود في العقد الحالي وهو ما يعني أن السباق الذي سيقام في 2019 سيكون الأخير ما لم يتم الاتفاق على بنود جديدة للتعاقد.
وقال شون براتشيز مدير العمليات التجارية في فورمولا- 1 لشبكة سكاي سبورتس، على هامش سباق جائزة فرنسا الكبرى: «سيلفرستون تمثل جزءاً من أساس هذه الرياضة، نصنف ضمن الأعمال التجارية وسنبرم اتفاقاً يكون مناسباً لنا، ويحدونا الأمل أن تكون هناك فرصة لذلك، جددنا عقدنا مع حلبة سبا، وفقاً لشروط تلبي رغبات الطرفين، ولدي أمل أن نقوم بالأمر ذاته مع سيلفرستون. هذه هي نيتنا على أي حال».
وقال براتشيز، إن المحادثات الجارية «بناءة» ومن المقرر الاجتماع مع جون جرانت رئيس النادي البريطاني لسائقي السباقات وفريق العمل الخاص بسيلفرستون في لندن الأسبوع المقبل.
وذكر النادي البريطاني لسائقي السباقات، الذي يملك الحلبة، أن العقد الحالي لا يعد مجدياً من الناحية المالية بالنسبة لهم على الرغم من تمتع السباق بأحد أكبر نسب الحضور الجماهيري في جدول السباقات، إضافة لكون الحلبة مقر أغلبية فرق البطولة.