صحيفة الاتحاد

ألوان

أسبوعان سجناً لفرنسية عبرت الحدود دون قصد

أوتاوا (أ ف ب)

قضت شابة فرنسية كانت تزور والدتها في غرب كندا أسبوعين في مركز احتجاز في الولايات المتحدة بعدما عبرت الحدود دون قصد أثناء تريضها على الشاطئ، بحسب ما ذكر تقرير إعلامي الجمعة الماضي.
وقالت سيديلا رومان (19 عاماً) لشبكة «سي بي سي»، إنها عبرت الحدود جنوب بلدة «وايت روك» في مقاطعة بريتش كولومبيا، ودخلت ولاية واشنطن الأميركية مساء 21 مايو. وأرادت العودة عندما بدأ المد البحري وسارت على طريق ترابي قبل أن تتوقف لالتقاط صورة للمناظر الطبيعة في المنطقة. وقبض عليها لاحقاً عنصران من دوريات الحدود الأميركية قالا لها إنها عبرت الحدود بشكل غير قانوني بحسب ما كشفت كاميرا في المكان. وقالت لـ«سي بي سي»، «أوضحت أني لم أقم بذلك عمداً ولم أفهم ماذا يجري».
وأصرت رومان أنها لم تر أي إشارات تحذر من عبور المنطقة.