الإمارات

«الداخلية» و«اتصالات» تتفقان على تركيب وربط أجهزة الإنذار من الحريق

 سيف بن زايد عقب توقيع الاتفاقية بحضور نهيان بن مبارك وأحمد جمعة الزعابي وثاني الزيودي وشما المزروعي ومريم المهيري  والمرزوقي والعبدولي (من المصدر)

سيف بن زايد عقب توقيع الاتفاقية بحضور نهيان بن مبارك وأحمد جمعة الزعابي وثاني الزيودي وشما المزروعي ومريم المهيري والمرزوقي والعبدولي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مؤخراً في أبوظبي، توقيع اتفاقية بين وزارة الداخلية وشركة مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، لتعزيز الخدمات الذكية، واستثمارها في تعزيز الإجراءات الوقائية والسلامة العامة في المنشآت والبيوت السكنية.
حضر توقيع الاتفاقية، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي أحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي، والفريق سيف الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، وعدد من ضباط وزارة الداخلية.
وقع الاتفاقية عن جانب وزارة الداخلية اللواء جاسم المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني بالوزارة، وعن شركة «اتصالات» المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات». وتأتي الاتفاقية انطلاقاً من توجيهات القيادة الحكيمة، وتنفيذاً للخطط الاستراتيجية الرامية لتعزيز إجراءات الحماية والوقاية، وفي إطار الحرص على تحسين الخدمات المقدمة، وتحقيق الغايات والأهداف في الحفاظ على الأرواح والممتلكات، وسعياً نحو تكامل الجهود، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للحكومة الاتحادية، وفي إطار الحرص على تحسين الخدمات المقدمة، وتحقيق الغايات والأهداف المشتركة.
وتنص الاتفاقية على التعاون والتنسيق بين الطرفين في توريد وتركيب وتشغيل وصيانة أجهزة الكشف والإنذار عن الحريق، وربط هذه الخدمة بالخدمات المقدمة في المنازل السكنية، ومع غرف عمليات الدفاع المدني في جميع الأوقات، وتزويد المنازل السكنية بأجهزة الكشف والإنذار عن الحريق التي تعمل بشكل مستقل ومنتظم على مدار الساعة حتى في حالة انقطاع خدمات الكهرباء أو الاتصالات.
وأكد اللواء جاسم المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني، أن الاتفاقية تأتي ضمن جهود وزارة الداخلية في تحقيق رؤية الحكومة الاتحادية الرامية إلى تعزيز إجراءات السلامة والوقاية العامة في المنازل والفلل السكنية، وفق أفضل المعايير العالمية، حيث كانت قد بدأت باستقبال طلبات المتقدمين للخدمة عبر موقعها الإلكتروني، مشيراً إلى حرص الوزارة على اعتماد أعلى معايير العمليات وأحدثها للوصول إلى موقع الحريق، تحقيقاً لرؤية وزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني، وتطبيق أعلى معايير عمليات الإطفاء وأحدثها للوصول إلى موقع الحريق في أسرع وقت ممكن للسيطرة عليه قبل انتشاره. كما أشار المرزوقي إلى أن الاتفاقية تنسجم مع أهداف المسرعات الحكومية لزمن الاستجابة لحالات الطوارئ لقطاع الدفاع المدني، وتعزيز الإجراءات الوقائية واشتراطات السلامة العامة في المنازل والبيوت السكنية والمنشآت التجارية.
ودعا المرزوقي الجمهور الكريم إلى التقدم بطلبات تركيب نظام الحرائق عبر موقع وزارة الداخلية الإلكتروني، حيث إن الوزارة اعتمدت هذا النظام بإمكانيات فنية للربط مع غرف الدفاع المدني للعمليات، وتتوافر فيه خاصيات قد حددتها الأجهزة الفنية بالوزارة، بالتعاون مع الشركاء، تتوافق مع الغرض والهدف الأساسي من تركيب هذه المنظومة.
من جانبه، قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات»، إن هذه الشراكة الاستراتيجية جاءت تلبية واستجابة سريعة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة وتنفيذ الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والتي أكدت وجوب ربط المنازل والفلل السكنية كافة بأنظمة الإنذار المبكر من الحريق.