صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

المزروعي: تغير وتذبذب أسعار النفط لا يخدم المنتجين والمستهلكين

 المنظمة تجتمع لإقرار زيادة الإنتاج (رويترز)

المنظمة تجتمع لإقرار زيادة الإنتاج (رويترز)

فيينا (الاتحاد ووكالات)

أقرّت دول منظمة أوبك مع روسيا وشركائها غير الأعضاء أمس، كما هو مقرر مبدأ زيادة إنتاج النفط الخام لكن الخبراء اعتبروا الاتفاق «غامضا» ولن يؤثر بشكل كبير على الأسعار أو يلبي مطالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بخفض أسعار النفط لفصل الصيف.
وأكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة رئيس الدورة الحالية لمؤتمر منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» أن التغير والتذبذب في أسعار النفط لا يخدم المنتجين والمستهلكين على حد سواء، مضيفاً أن «هدفنا كمنظمة هو توازن السوق من خلال موازنة العرض والطلب».
وترأس معاليه وفد الدولة المشارك في الاجتماع التاسع للجنة الوزارية المشتركة بشأن مراقبة اتفاق خفض الإنتاج لوزراء من «أوبك» وخارجها الذي عقد بمبنى المنظمة في فيينا، حيث أوضح أن دولة الإمارات واصلت التزامها باتفاق خفض الإنتاج حيث بلغت نسبة الخفض في شهر مايو الماضي ما يقارب 109 بالمائة في حين بلغت نسبة التزام دول منظمة أوبك والدول غير الأعضاء ما يقارب 147% للشهر نفسه.
وصرح وزير النفط الأنجولي ديامنتينو ازيفيدو في أعقاب الاجتماع الذي شاركت فيه الدول الـ14 الأعضاء في أوبك وعشر دول أخرى غير أعضاء «نحن متفقون على المبدأ» وذلك غداة قرار في هذا الصدد صدر عن المنظمة.
وتعتزم مجموعة الدول الأربع والعشرين التي تؤمن أكثر من 50% من الصادرات الدولية أن تؤمن حصصها «بنسبة 100%» وبشكل جماعي بحسب الاتفاق في 2016 وهو أمر لم يتحقق في الواقع.
وتقول السعودية إن ذلك يمكن أن يمثل زيادة بنحو «مليون برميل في اليوم» وهو رقم لم يرد في البيان الختامي الرسمي.
وفي إشارة إلى شكوك المستثمرين أقفل النفط على ارتفاع مساء الجمعة مع تحسن بـ2,50 دولار إلى 75,55 دولار لنفط برنت في بورصة لندن بينما بلغت هذه الزيادة 3,04 دولار إلى 68,58 دولار لنفط «دبليو تي آي» في نيويورك.
وعلق جو ماكمونيغل المحلل لدى «هيدغي» أنه «إذا كان الهدف خفض أسعار النفط الخام فلم ينجحوا في ذلك».
ويخشى المستثمرون تراجعا محتملا في العرض الدولي في الوقت الذي يواصل فيه هذا القطاع انهياره في فنزويلا وبينما انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.
وذكر المحللون لدى «ساكسو بنك» أن «السعودية أرادت تهدئة المخاوف خصوصا لدى الدول الناشئة من ارتفاع الأسعار».
وتساءل الرئيس الأميركي عن حجم زيادة نفط أوبك بعد الاتفاق. وكتب على تويتر بعد إعلان قرار المنظمة «آمل بأن تزيد أوبك الإنتاج بشكل كبير. نحتاج إلى الإبقاء على الأسعار منخفضة!»
وحثت الولايات المتحدة والصين والهند منتجي النفط على زيادة المعروض للحيلولة دون نقص نفطي قد يقوض نمو الاقتصاد العالمي. وقالت أوبك إنها ستزيد المعروض عن طريق العودة إلى التزام بنسبة 100% بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها سلفاً لكنها لم تذكر أرقاماً محددة.