الرياضي

«الاحترام» منح عُمان بطاقة النهائي بجدارة

حققنا المطلوب وصعدنا إلى النهائي، هذا هو الأهم، رغم الشوط الثاني السيئ الذي قدمه عُمان في الجانب الهجومي، وتراجع الفريق إلى لدفاع أمام الهجوم الضاغط للبحرين، ولكن دانت السيطرة والأفضلية لعُمان في مجمل المباراة، كما فرض تفوقه وسيطرته الكاملة على الشوط الأول، وتقدم بهدف، وفي الشوط الثاني استطاع فيربيك أن يصل بالمباراة إلى بر الأمان، ويحافظ على التقدم.
من أبرز ما يمكن الإشادة به في صعود المنتخب العُماني إلى نهائي «خليجي 23»، هو احترام المنافس، وهو السبب في التعامل التكتيكي الجيد مع البحرين، وتحقيق الأفضلية أمامه، وقطع كل الطرق إلى مرمانا، مقابل فرض الرقابة على مفاتيح لعب «الأحمر» البحريني.
في الشوط الأول، مالت الأفضلية لمنتخب عُمان، الذي سيطر على الملعب، ومنع أي انطلاقات خطرة للبحرين، في ظل تراجع «الأحمر» للدفاع واصطفاف لاعبي عُمان جيداً، وتحقق المطلوب بهدف التقدم وإن جاء بخطأ فردي لدفاع البحرين، وهذه النوعية من المباريات، يجب أن تستغل خلالها أي فرصة متاحة، وهو ما حدث بالفعل، وبعد التأخر تخلى منتخب البحرين عن حذره، وتقدم للهجوم الضاغط.
وأجاد المدرب الهولندي فيربيك الذي غير طريقة لعب المنتخب خلال البطولة، ولعب في بداية البطولة بـ« 4-3-2-1» ثم «4-4-2» وفي مباراة أمس أمام البحرين، عاد إلى الطريقة الأولى أمام الإمارات، ولعب بـ 3 محاور في الوسط، أمامهم لاعبان لصناعة الفرص، وتشكيل خط دفاع متقدم، يمنع لاعبي البحرين من بناء الهجمات، في محاولة لإحداث التوازن بين الخطوط واحترام منتخب البحرين. ويعد سعد سهيل الظهير الأيمن لمنتخب عُمان، أفضل اللاعبين خلال الشوط الأول، ونجح في أن يلعب أكثر من 5 كرات عرضية صنعت الخطورة، وهو العنصر الإيجابي في صناعة الخطورة. وفي الشوط الثاني ورغم الأفضلية البحرينية، لم ينخدع عُمان لمحاولة جذبه لفتح الملعب، والتقدم إلى الأمام، ورفع شعار ضرورة احترام المنافسة وردة فعله، الأمر الذي منحه بطاقة العبور إلى النهائي، والأداء المتميز خلال البطولة عموماً، حيث لعب بواقعية واستغلال الإمكانيات وتوظيفها بالشكل الأمثل بحسب قوة المنافس.

شكر
الكويت (الاتحاد)

وجهت جماهير البحرين الشكر إلى الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، تقديراً لدوره في وصولها إلى الكويت لمؤازرة «الأحمر» أمام عُمان، ورفعت لافتة كبيرة بمدرجات استاد جابر الدولي، مكتوباً عليها «شكراً ناصر بن حمد».
وكان الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وجه بتخصيص طائرات لنقل الجماهير للكويت، ووصلت صباح أمس 12 طائرة، بجانب الحافلات، وقامت اللجنة الأولمبية البحرينية بالتعاون مع اتحاد الكرة بتوفير كل متطلبات الجماهير.