أخيرة

صبي يتجاوز حدود دولتين أوروبيتين بسيارة والده

روما (أ ف ب) - هرب صبي في الثالثة عشرة من العمر من منزل العائلة التي تبنته في إيطاليا، وقطع بسيارة والده نحو ألف كيلومتر في أوروبا ليقصد مسقط رأسه في بولندا قبل أن يتم توقيفه في ألمانيا. وذكرت مصادر في الشرطة أمس أن هذا المراهق وهو من محبي سباقات السيارات تمكن من اجتياز جميع حواجز الدفع في الطرقات السريعة، فضلاً عن اجتياز حدود بلدين، خلال رحلة قام بها من شمال إيطاليا إلى ألمانيا، مرورا بالنمسا، امتدت على مدار يومين.
وقالت إليونورا سبادات رئيسة قسم الشرطة في منطقة مونتيبيلونا (شمال إيطاليا) من حيث هرب الصبي “يبدو كأنه في السادسة عشرة من العمر، لكنه تمكن من اجتياز حدود بلدين، وهذا أمر لا يصدق”. وأوضحت أن الصبي كان مشتاقا إلى بولندا وأراد أن يرى شقيقته.
وكان الصبي قد هرب من المنزل يوم الخميس وفي حوزته جواز سفره و200 يورو، بعدما تشاجر مع والديه بسبب تخطيه المبلغ المسموح به في فاتورة هاتفه الخلوي. واتصل الوالدان بالشرطة الإيطالية، لإبلاغها بأنه من الممكن أن يكون ابنهما في طريقه إلى بولندا. وعثرت الشرطة الألمانية على الصبي على بعد 200 كيلومتر من الحدود البولندية. واتصلت القنصلية البولندية في إيطاليا بشرطة مونتيبيلونا لتطالبها بفتح تحقيق في القضية.