أخيرة

كتاب عن أقدم مسجد في الإمارات

أبوظبي (وام) - أصدر الدكتور ماركو سوسا الأستاذ المساعد بكلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد، كتابا باللغة الإنجليزية حول أقدم مسجد في الدولة بعنوان “مسجد البدية: مقالة بصرية”. وسيخصص ريع مبيعات الكتاب لدعم نشر مشاريع البحوث التي سيطورها طلاب وطالبات الكلية. والكتاب عبارة عن ورقة علمية قدمها المؤلف إلى المؤتمر الدولي الثالث للحفاظ على التراث العمراني الذي أقيم في دبي من 17 الى 19 ديسمبر الماضي، وإلى مؤتمر علمي متخصص في العاصمة الفنلندية هلسنكي في أبريل الماضي.
ويتضمن الكتاب الذي سيصدر قريبا بالعربية رؤية تصويرية معمقة لمستوى المعمار الوظيفي والجمالي من داخل هذا الأثر الفريد، الواقع في قرية “البدية” في إمارة الفجيرة. وأشار الدكتور سوسا إلى الاعتقاد في أن المسجد بني في القرن العاشر الهجري «ما بين عامي 1650 و1670 ميلادية بينما تقول دراسة علمية موثقة لإدارة التراث والآثار بالفجيرة إن التحاليل الكيمياوية بواسطة كربون 14 توصلت إلى إن بناء المسجد يعود إلى القرن السابع الهجري عام 1446م تقريبا».
وأوضح أن بناء المسجد في حد ذاته مهم جدا لعالم العمارة باعتباره نموذجاً مثالياً للمعمار الوظيفي والجمالي معا إذ تم تشييده باستخدام مواد خام طبيعية مستدامة هي الطمي وطين الأرض والطوب اللبن. وضم سوسا في كتابه صورا بالأبيض والأسود بهدف الإمساك باللحظة التاريخية التي تم فيها بناء المسجد.
كما أضاف مقالاً لزميله الدكتور رونالد هوكر حول السياق التاريخي، وحوارا مع المصور الألماني الفنان أودو راتشيسمان. ويعتبر الدكتور سوسا أن فترة تأليفه للكتاب بمثابة تطوير أداة تعليمية وبحثية لطلابه وطالباته في جامعة زايد إذ تضع اعتبارا للبحث العلمي المنهجي والوعي بالتاريخ المحلي وبالتصوير الفوتوغرافي كوسيط فني لقراءة معالم هذا التاريخ.