كرة قدم

«فخر أبوظبي» يصعق «الزعيم» بـ «الثلاثة» في «القمة المؤجلة»

علي مبخوت حسم المباراة لمصلحة الجزيرة بالهدف الثالث في مرمى العين (تصوير أنس قني)

علي مبخوت حسم المباراة لمصلحة الجزيرة بالهدف الثالث في مرمى العين (تصوير أنس قني)

صلاح سليمان (العين)

انتزع الجزيرة ثلاث نقاط ثمينة، بعد تخطيه عقبة العين 3 - 1، في المباراة التي أقيمت مساء أمس، والمؤجلة من الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي، حملت أهداف الضيوف توقيع المدافع محمد فوزي في الدقيقة 31، وليوناردو في الدقيقة 74، وعلي مبخوت الهدف الثالث في الدقيقة 90، بينما سجل عمر عبدالرحمن هدف صاحب الأرض في الدقيقة 84، وبهذا الفوز يرفع «فخر أبوظبي» رصيده إلى النقطة 38 منفرداً بالقمة، بفارق ست نقاط عن الأهلي الوصيف، بينما تجمد رصيد «الزعيم» عند «النقطة 31»، محتلاً المركز الثالث، ليرتفع الفارق بين الفريقين إلى 7 نقاط.
جاءت البداية سريعة وقوية بين الطرفين بالبذل والعطاء، حيث حاول كل منهما الوصول إلى مرمى الفريق الآخر في وقت مبكر، وتسجيل هدف السبق الذي يريح الأعصاب ويزرع الثقة في النفوس، وتبادل الفريقان الهجمات السريعة مع مرور الزمن، ولكن دون جدوى، بعد أن نجح المدافعون في إفساد كل المحاولات.
وبعد مرور تسع دقائق، يحتسب الحكم عمار الجنيبي خطأ على الجزيرة في الجهة اليمنى من الملعب، يتصدى عمر عبدالرحمن للكرة، ويرسل تسديدة قوية ينقذها الحارس علي خصيف بقبضة يده بعيداً عن مرماه، ومحاولة أخرى بعد دقيقة، عندما أطلق البرازيلي كايو لوكاس قذيفة صاروخية استقرت بين أحضان الحارس.
ويواصل العين تشديد قبضته على مجريات اللعب، ويضغط بقوة على المرمى الجزراوي، ويتسلم الكولومبي أسبريلا الكرة في الجهة اليمني، ويتوغل داخل المنطقة، ويسدد في اتجاه المرمى، ولكن خصيف يبعد الكرة بقدمه في الدقيقة 13، ويجرب بندر الأحبابي حظه بصاروخ كاد أن يهدي أصحاب الأرض هدف السبق، إلا أن القائم الأيسر يقف في طريقه.
ويواصل الفريقان محاولاتهما، وبناء العديد من الجمل التكتيكية، وسط أداء سيطر عليه الحذر الشديد، إلا أن الهجمات لم يكتب لها النجاح، وفي الدقيقة 28 يطلق أسبريلا كرة قوية يبعدها الحارس بيده، تعقبها تسديدة رأسية من علي مبخوت يسيطر عليها خالد عيسى، ويمرر مبخوت كرة متقنة إلى محمد فوزي داخل المنطقة، وواجه المرمى، وسددها قوية على يسار الحارس، مسجلاً أول أهداف المباراة في الدقيقة 31، واقترب أسبريلا من إعادة المواجهة إلى المربع الأول، إلا أن علي خصيف نجح في تحويل التسديدة إلى ركلة ركنية في الدقيقة 38.
وجاهد العين بقوة من أجل إدراك هدف التعادل، والعودة إلى أجواء المباراة، بينما سعى الجزيرة بشتى السبل إلى زيادة غلته من الأهداف، من خلال محاولات عدة، وتضيع فرصة هدف التعادل للعين في الدقيقة 44، عندما انطلق كايو لوكاس بالكرة من الجهة اليسرى، ومررها عرضية، يعالجها أسبريلا بتسديدة يسارية، لم يجد علي خصيف المتألق أي صعوبة في السيطرة عليها، ليطلق بعدها الحكم عمار الجنيبي صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم الجزيرة بهدف.
دخل الفريقان إلى أرضية الملعب في الشوط الثاني، من دون أي تغيير في تشكيلتيهما، وتواصل الصراع وسط طموحات مختلفة، حيث بدأ العين السيطرة المبكرة على مجريات اللعب تماماً كما فعل في الشوط الأول، بحثاً عن هدف يعيد المواجهة إلى نقطة الصفر، بينما صمد الجزيرة الذي دافع عن مرماه بقتالية.
بدا العين الأكثر خطورة ووصولاً إلى مرمى الجزيرة الذي لجأ إلى تطبيق خطة دفاعية محكمة والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، وعلى الرغم من نجاح لاعبي العين في تكرار هجماتهم نحو مرمى الجزيرة، والتوغل كثيراً داخل المنطقة، إلا أن كل محاولاتهم باءت بالفشل، بفضل وبراعة الأداء المتماسك من جانب دفاع الجزيرة، ومن خلفه الحارس علي خصيف.
ومن هجمة مرتدة سريعة، ينطلق البرازيلي ليوناردو بالكرة، وينفرد بالمرمى، ليضع الكرة بكل سهولة في مرمى خالد عيسى، مسجلاً الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 74، ليضاعف من صعوبة موقف العين، وكاد «البديل» إبراهيم دياكيه أن يسجل أول أهداف العين في الدقيقة 80، إلا أن خصيف يحرمه من هز الشباك، ويقلص عمر عبدالرحمن الفارق بتسديدة قوية تلامس أسفل العارضة في الدقيقة 84، وسعى العين لإدراك التعادل، ولكنه لم يوفق في مساعيه، وينهي مبخوت الموقعة تماماً عندما انفرد بالمرمى، وسجل الهدف الثالث في الدقيقة 90، ولم تفلح كل محاولات العين في الزمن الذي احتسبه الحكم بدل الضائع، لينتهي بعدها اللقاء بفوز الجزيرة بثلاثة أهداف مقابل هدف.

زلاتكو يستقيل من تدريب العين
العين (الاتحاد)

أعلن الكرواتي زلاتكو داليتش عدم الاستمرار في مهمته مديراً فنياً للعين، عقب الخسارة أمام الجزيرة مساء أمس، مؤكداً أنه تحدث مع إدارة النادي، حول عدم مواصلة المهمة مع الفريق، مشيراً إلى أنه يشعر بعدم الرضا عن الهجوم الذي يتعرض له، متمنياً للمدرب المقبل كل التوفيق والنجاح مع «البنفسج».
وقال: عندما توليت مهمة قيادة العين، كان ترتيب الفريق 470 عالمياً، فيما يحل حالياً في المركز 120 عالمياً، بالإضافة إلى أنه وصل إلى نهائي دوري أبطال آسيا العام الماضي، ونال لاعبه عمر عبد الرحمن جائزة أفضل لاعب في «القارة الصفراء».

مبخوت: مشوار الدوري لا يزال طويلاً
العين (الاتحاد)

وصف علي مبخوت، نجم الجزيرة، الفوز على العين، بأنه جاء في مرحلة مهمة للغاية، في ظل رغبة اللاعبين للدفاع عن الصدارة، والابتعاد بفارق مريح عن المطاردين على لائحة الترتيب، خصوصاً أن المواجهة أمام منافس قوي، وعلى ملعبه ووسط جماهيره، وقال: «نشكر الجماهير التي حرصت على مساندتنا في ستاد هزاع بن زايد، ونتمنى أن تمضي الأمور إلى المستوى المطلوب في المباريات القادمة، لأن مشوار الدوري طويل، رغم أننا وصلنا إلى 38 نقطة، ويجب أن نتابع الأداء القوي في المرحلة التالية من المسابقة، حتى نؤكد جدارتنا بالصدارة، لتلبية طموحات الجماهير التي تنتظر الأداء الأفضل، والنتائج المشرفة من اللاعبين، والمنافسة لم تنته، لأن المشوار طويل نحو اللقب، والفريق أمام محطات مهمة في الجولات القادمة، بسبب رغبة الفرق الأخرى في التفوق على المتصدر».
وأضاف: «حصدنا ثمار العمل الكبير من الجهازين الفني والإداري، بعد التراجع الذي رافقنا الموسم الماضي، والجيد أن اللاعبين الشباب حصلوا على الفرصة المناسبة لاكتساب الخبرة، وهم الآن يقومون بتنفيذ توجيهات المدرب، والأمور جيدة، ونتمنى أن نقدم الأداء الأفضل في كل المباريات».