الإمارات

«الخدمة المدنية» برأس الخيمة تناقش نموذج عقد العمل المحلي

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) ـ نظمت دائرة الخدمة المدنية في رأس الخيمة أمس اللقاء الرابع لبرنامج “تواصل”، الذي استهدف مسؤولي وحدات الموارد البشرية في الجهات الحكومية بمشاركة موظفي دائرة الخدمة المدنية، لمناقشة نموذج عقد العمل المحلي الجديد، وقرارات توظيف المواطنين والوافدين.
وقالت بدرية المزروعي نائب المدير العام للدائرة، إن الهدف من اللقاء هو تعزيز العلاقات وقنوات الاتصال والتواصل بين الجهات الحكومية، لتبادل الخبرات والآراء والاقتراحات في مجال الموارد البشرية وتطوير أنظمة الموارد البشرية لرفع مستوى أداء الموظفين وتحسين الخدمات المقدمة لهم، مع فتح المجال لإضافة مواضيع يتم طرحها خلال اللقاء، كما قدمت شكرها لوحدات الموارد البشرية على جهودهم وتواصلهم الدائم مع دائرة الخدمة المدنية.
وأشارت إلى أن اللقاء، تمحور حول تطبيق “التعميم رقم 20” لعام 2012 في وحدات الموارد البشرية المتمثلة بنموذج عقد العمل المحلي، ومشروع ترميز الوظائف، وقرار التوظيف لغير المواطنين، وإجراءات الإجازات المرضية، وإجراءات الاستقالة، ونظام بدل الإيفاد ليوم واحد، ونظام الشكاوي والاقتراحات.
وارتأت دائرة الخدمة المدنية إلى تعميم استبانة تقييم نظام إدارة أداء الموارد البشرية في دائرة الخدمة المدنية لجميع موظفي الجهات الحكومية في إمارة رأس الخيمة، وتعميم استباة تحديد الاحتياجات التدريبية للموارد البشرية، وتقييم برنامج تواصل.
وشددت بدرية المزروعي خلال اللقاء على أهمية تطبيق نموذج عقد العمل المحلي على الموظفين الغير مواطنين في الجهات الحكومية، منوهة إلى تحديد فترة الإنذار لكل موظف في العقد، حيث تختلف بناء على وظيفة كل موظف.
وتناولت المزروعى قرار توظيف غير المواطنين، وعدم موافاة الجهات الحكومية دائرة الخدمة المدنية، بالإجازات المرضية وعدم موافاتنا بها حيث يتم إدخالها في نظام الموارد البشرية وأرشفتها الكترونياً أولاً بأول اعتباراً من 01/01/2013م بشرط أن تكون معتمدة من الجهات المختصة، مبينة الإجراءات اللازم إتباعها عند استقالة الموظف.
وأضافت بدرية المزروعي بضرورة تطبيق نظام بدل الإيفاد ليوم واحد أي بنسبة 25% بدلاً من أن يمنح الموظف بدل الإيفاد كاملاً لإيفاده لمهمة رسمية ليوم واحد بناءً على الملاحظات التي وردت من قبل دائرة المالية بعدم التزام الجهات الحكومية بهذا البند.