الإمارات

«مدني دبي» : إنشاء مصنع لإنتاج «تقنية النانو» لاستخدامها في إخماد الحرائق

تحرير الأمير (دبي)

أعلن اللواء خبير راشد ثاني المطروشي عن خطة الدفاع المدني بدبي لاستثمار تقنية «النانو» في إخماد الحرائق، من خلال الشروع بإنشاء مصنع لإنتاج تلك التقنية في دبي، لتكون الإمارات في طليعة دول العالم في استخدام وإنتاج وتصدير تلك التقنية، وذلك خلال المؤتمر العلمي المصاحب لمعرض إنترسك 2017 الذي يختتم أعماله اليوم بدبي.
وأشار إلى أن تقنية النانو أثبتت جدواها كوسيلة فعالة للسيطرة على حالات الحريق في مراحله الأولى، وذلك من خلال توظيفها في إنتاج «لواصق» ذات أحجام مختلفة حسب حجم المساحة المثبتة فيها، حيث تعمل بصورة تلقائية عند اندلاع الحريق وتطلق غاز إطفاء إلى مصدر النيران مباشرة بمجرد وصول درجة الحرارة إلى 120 درجة مئوية في المكان المثبت فيه اللاصق.
وقال «يمكن استخدام تقنية النانو في السيطرة الفورية والسريعة على حرائق المحركات أو المقابص الكهربائية أو أية أدوات أو أنظمة أو أجهزة أخرى يسري فيها تيار كهربائي، كما يمكن تثبيت تلك اللواصق داخل الأجهزة المغلقة، كالقواطع والألواح الكهربائية، ولوحات السيطرة الإلكترونية، ولوحات التيار المناوب، والمجمعات الكهربائية، والأجهزة المنزلية الكهربائية وغيرها، حيث تثبت أعلى مصدر الحريق المحتمل، وتستخدم لحماية التركيبات الكهربائية في المباني، والمنشآت، والمصانع، والمخازن، والمنازل وغيرها».
ووصف المطروشي توظيف تقنية النانو في إنتاج لواصق الإطفاء بطفرة كبيرة وخطوة مهمة في مجال الإطفاء، كونه من الوسائل الفعالة والصديقة للبيئة وقليلة الكلفة وسهلة الاستخدام، إضافة إلى كون تلك اللواصق مقاومة للماء والرطوبة، وأثبتت كفاءة كبيرة في التعامل المباشر مع مصادر الاشتعال وإخمادها، ومنع انتشار ألسنة اللهب، وذلك عن طريق «تغليف» المادة المشتعلة وتبريدها ومن ثم إطفائها.
وأوضح أن لواصق الإطفاء المنتجة بوساطة تقنية النانو ذات فعالية عالية وتوفر أعلى درجات السلامة لرجال الإطفاء، علاوة على كونها صديقة للبيئة ولا تؤثر على طبقة الأوزون، كذلك يمكن إعادة استخدام مكوناتها، وهي سهلة التركيب والاستخدام، ولا تحتاج إلى نظام أو جهاز مساند وذات أوزان خفيفة وقدرة فائقة على التعامل مع النيران. وأطلق الدفاع المدني بدبي خلال مشاركته بمعرض «إنترسك» حزمة من المبادرات والتطبيقات التقنية الرائدة في قطاعات الإطفاء والوقاية والسلامة والخدمات المساندة، كجزء من استراتيجية استشراف المستقبل لترسيخ بيئة السلامة لإسعاد الناس من خلال حماية الأرواح.

.. ويطلق حزمة من التطبيقات الذكية الجديدة
دبي (الاتحاد)

كشفت الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي عن إطلاق حزمة من التطبيقات الذكية الجديدة خلال فعاليات اليوم الثاني من معرض انترسك تستهدف مكافحة الحرائق، تصدرها نظام التحريك الآلي وهو إنذار سريع ودقيق يضمن الاستجابة السريعة للحوادث مزوداً بالخرائط الإلكترونية، والتحديد الإلكتروني لموقع المركبة، وتنبيهات المركز، مما يضمن انتقال رجال الإطفاء بسرعة وسهولة وفعالية أكبر، بحسب المقدم خبير علي حسن المطوع مساعد المدير العام.
وقال المطوع «تطبيق السلامة من الحريق الذي تم إطلاقه يعمل كنافذة للدفاع المدني في حالات الطوارئ، ويمكن للمستخدم الدخول إليه عبر موقع الدفاع المدني أو تطبيق الحكومة الذكية. ويمكن للزوار الدخول إلى الخدمات السريعة مثل الدفع وتفاصيل الفواتير والخدمات الذكية وزر الطوارئ، وكذلك تطبيق قادة الحوادث، الذي يقدم إلى الدفاع المدني معلومات دقيقة وموثوقة أثناء جميع مراحل إدارة الحادث، هذا الحل التقني المبتكر يقدم بيانات شاملة وفورية عن كل حادث، وتتيح عملية صناعة القرار بشكل سريع في الأوقات الحرجة التي يمكن لكل ثانية فيها أن تصنع الفرق». وأوضح أن لوحة بيانات المدينة تعتبر خطوة تجاه تحقيق هذا الأمر من خلال جمع البيانات الحيوية في أنحاء دبي وعرضها على شاشة واحدة، مشيراً إلى أن التطبيق يعزز قدرات الدفاع المدني على تجميع البيانات من أجل تحسين عملية صناعة القرار والأداء المؤسسي.
وتابع «توفر لوحة بيانات المراكز للمستخدم معلومات على مستوى مركز الإطفاء وما يتعلق بسلامة الأرواح في المبنى ضمن منطقة اختصاص المركز».ووفقاً لمساعد المدير العام للدفاع المدني بدبي، فإن تطبيق إدارة الأسطول يتيح للمستخدم مراقبة مواقع المركبات على شاشة الحاسوب مع معلومات حول سجل حركتها وتوقيت تشغيلها وإطفائها وسرعتها.